التوقيت الأحد، 20 سبتمبر 2020
التوقيت 03:34 ص , بتوقيت القاهرة

استمرار العنف في تشيلى والولايات المتحدة تطالب بمحاسبة الأمن

العنف فى تشيلى
العنف فى تشيلى

استمرت الاحتجاجات العنيفة في العاصمة التشيلية سانتياجو أمس الجمعة وسط مطالب أممية بمحاسبة قوات الأمن عما وصفه تقرير لها بانتهاكات جمّة من قوات الأمن بحق المتظاهرين.

وأضرم المتظاهرون النيران في الحواجز الأمنية بشوارع العاصمة كما نظموا عدة تجمعات موسيقية اعتراضاَ على سياسات الحكومة والتي بدأت برفع أسعار تذاكر المترو ما أشعل فتيل المظاهرات يوم 18 أكتوبر الماضي.

وقال تقرير أصدرته مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إن هناك "أسباباً منطقية للاعتقاد بأن عدداً كبيراً من الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان قد ارتُكبت" ضد المتظاهرين.

وأضاف التقرير أن "الغالبية ممن مارسوا حق التجمع خلال هذه الفترة فعلوا ذلك بطريقة سلمية".

وطالبت الأمم المتحدة بمحاسبة قوات الشرطة والجيش على الانتهاكات التي تضمنت التعذيب والانتهاك الجنسي والعنف المفرط بحق المتظاهرين، بحسب وصف التقرير.

ويرأس مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الرئيسة التشيلية السابقة ميشيل باشليه وهي غريمة سياسية لرئيس تشيلي الحالي سيباستيان بينييرا.

وقالت المفوضية إن شهادات من منظمات مثل العفو الدولية والمفوضية الحقوقية للبلدان الأمريكية أكدت تعرض حوالي 350 متظاهراً لإصابات في العين أو الوجه نتيجة إطلاق قوات الأمن الأعيرة باتجاههم من مسافات قصيرة.