التوقيت الخميس، 25 فبراير 2021
التوقيت 10:30 ص , بتوقيت القاهرة

مأساة "سمرا" أزهرية بدرجة ليسانس مهددة بالطرد هى ووالدتها

الفتاة سمرا
الفتاة سمرا

تعيش الفتاة سمرا تلك الفلاحة التى تبلغ من العمر 26 عاما وحاصلة على ليسانس دراسات إسلامية من جامعة الأزهر بسوهاج ودبلوم تربوية وشهادات لدورات تدريبية،  برفقة أمها و4 أخوات فى ظروف غير إنسانية فى منزل مستأجر وفى حالة متردية وبلا دورة مياه أو أدنى مظاهر الحياة الآدمية وتعمل فى الزراعة والفلاحة بالأجر لدى أحد أصحاب المزارع فتزرع وتحصد وتروى الأرض بعد منتصف الليل فى مزارع تبعد عن قريتها بأكثر من 30 كيلومترا ولا تأبه بالعقارب والثعابين والأخطار التى تحدق بها فهى تعمل من أجل إنقاذ والدتها المريضة بالسرطان والتى أجرت 7 جراحات خطيرة منها استئصال الرحم والمثانة وتعيش بالقسطرة ورغم ذلك تساعد ابنتها فى العمل بالزراعة.

رصدت كاميرا دوت مصر ملامح تلك المأساة التى تعيشها سمرا وأسرتها والتى لم تكد تهنأ بإدراج اسمها ضمن منتفعى منازل مشروع سترة بغرب الموهوب فى مركز الداخلة الا وتقدم عدد من الأهالى بشكاوى وتظلمات بأنهم لا يستحقون المنزل لكونهم يمتلكون منزلا فى محافظة سوهاج ويمتلكون فدانين أرض بالداخلة وهو ما أثبتت الفتاه ووالدتها عدم صحته بالمستندات والأدلة القاطعة، والتى حصلت دوت مصر على نسخة منها وعاينت حالة المنزل المستأجر والمتهالك والذى لا يصلح مأوى للحيوانات لكونه بدون دورة مياه وبدون تجهيزات أساسية وهو ما تجاهلته اللجنة التى فحصت تلك تظلم الأسرة المهددة بالطرد فالشارع لعدم قدرتهم على سداد القيمة الإيجارية للمنزل المستأجر منذ  3 شهور بقيمة 200 جنيه شهريا وكذلك عدم قدرتهم على الانتقال إلى منزل سترة بعد أن وجهت الشرطة تحذيرا لهم وأنذرتهم بالإخلاء الجبرى فى حال عدم تسليم المفتاح.

وناشدت عزيزة المسئولين وأهل الخير بدعمها وأسرته نظرا لظروفها الصعبة فهى تعانى وحالات أخرى من مشكلة الاستبعاد من مساكن سترة التى كانت ملاذها الأخير للعيش فى مكان مناسب يساعدها على استقرار حالتها الصحية المتردية ولكن لم تهنأ بقرار منحها المنزل لعدة أيام بعد أن تم سحبه منهم لأسباب غير صحيحة.

 

للتواصل مع الحالة على رقم 01274137565