التوقيت الخميس، 02 ديسمبر 2021
التوقيت 02:29 م , بتوقيت القاهرة

10 خرافات وأساطير بشأن كسوف الشمس

يمر العالم اليوم الجمعة بأكثر من ظاهرة طبيعية، تجعل النهار معتم ومظلم، وذلك بسبب كسوف الشمس، كما أن ليلا يصبح القمر أكثر اشعاعا وحجما، ويطلق على تلك الظاهر "القمر السوبر"، كما أن الجمعة تتساوى فيه عدد ساعات الليل والنهار.


ولطالما ارتبط كسوف الشمس، بالأساطير والخرافات، ومنها ارتباطه بحدوث البراكين، والزلازل، سقوط ممالك، وتعتبر تلك الظاهرة من الظواهر الطبيعية، التى تحدث نتيجة تحرك القمر في مداره، فيقف حائلا بين الأرض والشمس، فيحجب أشعة الشمس عن الأرض، لفترة مروره ثم تظهر الشمس طبيعية بعد ذلك.



وكلمة كسوف "eclipse"، هي في الأصل كلمة إغريقية تعني "التهجير"، وهو أسم يدل على المتوقع من تلك الظاهرة، "دوت مصر" جمعت لك أكثر الأساطير والخرافات التي نسجت حول تلك الظاهرة ومنها..



في مجتمعتنا العربية
يعتقد الكثيرون بضرورة عدم الخروج في وقت كسوف الشمس، لأنه يؤثر على العين، وهذا صحيح تماما، إلا أن تحريم المرأة الحامل، الخروج خلال تلك الظاهرة كي لا تتعرض للإجهاض أو ولادة طفل مشوهة، أمر غير حقيقي.


الطعام مسموم
في بعض الثقافات الهندية، يحرم على الزوجة طهي أي طعام أو تناوله خلال فترة الكسوف، فهو في تلك الحالة يصبح مسموما ويسبب وفاة من يتناوله.



صراع الآلهة
بعض الأديان الهندوسية، تؤكد أن كسوف الشمس، هو نتيجة محاولة الآلة "راهو"، الذي يحاول السيطرة على ملك الشمس، لذلك يتوسط 15 من كهنة الهندوس بالهند أحد الأنهار المقدسة، ومنع بعض الأشخاص "المؤمنون" من النوم، مع ترديد أناشيد وتراتيل دينية للقضاء على الشرير، ومنع الخراب من أن يعم بلادهم.



نذير للبراكين والزلازل
على الرغم من وصولنا إلى القرن الــ21، إلا أن بعض الدول تربط الظاهرة بحدوث زلازل وبراكين، فمثلا بعض الأتراك، تركوا منزلهم عام 2006، وراحوا يعيشون في خيام، خوفا من حدوث زلازل أو براكين.



ابتلعها مخلوق غريب
في كثير من الثقافات، تسود قصص وخرافات وتفسيرات لظاهرة كسوف الشمس، وهي أن حيوان ابتلعها، ففي ثقافة "الفايكينج"، الشمس يبتلعها الشيطان، وفي الصين تسود ثقافة أن تنين ابتلعها، وفي كلا المنطقتين يتم الضرب على الأواني والمطارق، وإحداث ضجة كبيرة، حتى يتم إخافة تلك الحيوانات وإجبارها على ترك الشمس.



غضب
في كثير من الثقافات ومنها الإغريقية، وبعض شعوب جنوب إفريقيا، يعتقدون أن الكسوف هو غضب إلهي، وأن الحل لتلك المشكلة من خلال الصلاة، وتقديم القرابين حتى عودة الشمس مرة أخرى.


حيوان يأكل القمر
يعتقد بعض شعوب "الأنكا"، أن هناك ذئب يحاول تناول القمر والشمس، وبعد الانتهاء منهما سوف يأتي إلى الأرض ويلتهم البشرية، لذلك تلجأ تلك الشعوب إلى الطبول، والطرق على الأواني لإخافة هذا الحيوان وإبعاده تماما.



زوجات القمر
تعتقد بعض قبائل "الهيبا"، وهي من الشعوب الأصلية لأمريكا، أن القمر له 22 زوجة، وله العديد من الحيوانات، ومنها أسود وذئاب جبلية، وهو يقدم لها الطعام يوميا، وعندما لا تجد تلك الحيوانات ما لا يكفيها فأنها تلجأ إلى قتل القمر، ونهشه، وتضيف الأسطورة، أن الكسوف لا ينتهى إلا بقدوم زوجات القمر، واللاتي يعملن على علاجه، وإعادة صحته مرة أخرى.


القمر مريض
وفي ثقافة أخرى، يعتقد أن كسوف الشمس، وتعامدها مع القمر يكون نتيجة مرض القمر، ويكون الحل هو إنشاد بعض الترانيم، والصلوات التي تساعد على شفاء القمر سريعا وتحركه من أمام الشمس.


نذير شئم للملك
في بلاد الرافدين، قديما كان يعتقد أن حدوث أي ظاهرة مع الشمس أو القمر هي نذير بوجود مشكلة للملك، لذلك كان يعتقد أن حدوث كسوف للشمس، هو تهديدا لحياة الملك، ولأنهم كانوا متقدمين علميا، فأنهم كانوا يتوقعون مواعيد كسوف الشمس، ويستبدلون الملك الحقيقي بآخر مزيف ليتحمل كل المشاكل القادمة.
ولا يعرف حتى الآن، الإجابة على تساول، إذا كانوا استطاعوا تحديد مواعيد كسوف الشمس وخسوف القمر بدقة، فلماذا لم يكتشفوا أنها ظاهرة طبيعية؟.



 خاتم الألماس
يحدث هذا عندما يبدأ القمر بالتحرك ليغطي قرص الشمس بشكل كامل، وقبل ثوان قليلة من اكتمال الكسوف، يتشكل خاتم من أشعة الشمس حول القمر، ويشع جزءا صغيرا من الشمس من الأعلى على شكل دائرة صغيرة، تشبه خاتم الألماس.