التوقيت الإثنين، 21 سبتمبر 2020
التوقيت 12:32 م , بتوقيت القاهرة

رئيس" CDC": ارتداء الكمامة يمكن أن يسيطر على كورونا خلال 4 إلى 8 أسابيع

ارتداء القناع يسيطر على فيروس كورونا خلال 4 الى 8 اسابيع
ارتداء القناع يسيطر على فيروس كورونا خلال 4 الى 8 اسابيع
كشف روبرت ريدفيلد رئيس مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، أن ارتداء القناع يمكن أن يسيطر على فيروس كورونا " كوفيد 19 "في غضون من 4-8 أسابيع، وذلك وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.

قال روبرت ريدفيلد مدير مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها يوم الأمريكي" CDC"، الثلاثاء إنه إذا ارتدى جميع الأمريكيين القناع، فإن الحالات المتزايدة من فيروس كورونا COVID-19 يمكن السيطرة عليه في غضون 4 إلى 8 أسابيع.

جاء ذلك في مقابلة مع "ريدفيلد"، عبر الإنترنت مع مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، "JAMA "، وهى مجلة طبية، مضيفا، "أعتقد أنه إذا استطعنا جعل الجميع يرتدون الأقنعة الآن، فيمكننا السيطرة على ذلك في غضون 4 أو 6 أو 8 أسابيع.

وأكد، مدير مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن ارتداء القناع هو قضية صحة عامة، مضيفا، يسعدني أن أرى الرئيس ونائب الرئيس يرتديان القناع، حيث إنه من الواضح أنه في وضعهم يمكنهم بسهولة تبرير أنهم لا يحتاجون إلى ارتدائه، ولكننا نحتاجهم أن يكونوا قدوة.

وقال مركز السيطرة على الأمراض في نشرة نشرت يوم الثلاثاء، إن معظم الأمريكيين كانوا يرتدون الأقنعة القماش، بعد أن أوصت الحكومة باستخدامها في أبريل.

ويذكر، أن منظمة الصحة العالمية، كانت قد دقت ناقوس الخطر مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا التاجي بمقدار مليون في 5 أيام.

وأشارت إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا التاجي في جميع أنحاء العالم بلغ أكثر من 13 مليون إصابة ، وفقا لإحصاءات رويترز، حيث ارتفع بمقدار مليون في خمسة أيام فقط، كما قتل الوباء الآن أكثر من نصف مليون شخص في 6 أشهر ونصف، وقال رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس إنه لن تكون هناك عودة إلى "الوضع الطبيعي القديم" في المستقبل المنظور، خاصة إذا أهملت التدابير الوقائية.

وأضاف "دعوني أكون صريحًا، فالكثير من البلدان تسير في الاتجاه الخاطئ، ولا يزال الفيروس العدو العام الأول".، إذا لم يتم اتباع الأساسيات.

وتظهر حصيلة رويترز العالمية، التي تستند إلى تقارير حكومية، تسارع المرض بشكل أسرع في أمريكا اللاتينية، حيث تشكل الأمريكتان أكثر من نصف الإصابات في العالم، ونصف الوفيات.

لا تزال أجزاء من العالم، وخاصة الولايات المتحدة التي لديها أكثر من 3.3 مليون حالة مؤكدة، تشهد زيادة كبيرة في الموجة الأولى من عدوى فيروس كورونا COVID-19.

تقوم بعض الأماكن، مثل مدينة ملبورن الأسترالية وليستر في إنجلترا، بتنفيذ جولة ثانية من عمليات الإغلاق.