التوقيت الخميس، 29 أكتوبر 2020
التوقيت 01:01 م , بتوقيت القاهرة

المؤتمر: وزارة السياحة فشلت في إدارة الملف منذ "25 يناير"

قال رئيس لجنة السياحة وعضو الهيئة العليا لحزب المؤتمر، أحمد عبدالعزيز، إن فشل وزارة السياحة منذ 25 يناير 2011 وحتى الآن في إدارة ملف السياحة هو السبب الرئيسي في تفاقم أزمة السياحة المصرية وانهيار قطاع السياحة.


وأضاف عبدالعزيز، في بيان الأربعاء، أن غياب الرؤية الاستراتيجية لوزارة السياحة، وافتقارها للكوادر الفنية والمهنية، وتخبط سياسات الوزارة، وانعدام الوعي بالدور الحقيقي للوزارة، من تنظيم وإدارة وتوفير الآليات المطلوبة للقطاع الخاص للقيام بدوره في جلب تدفقات سياحية، وليس إرباك القطاع السياحي وزيادة أعبائه بما تقوم بة الوزارة الآن، هو سبب التخبط في الوزارة حاليا.


وأشار إلى أن وزير السياحة، خالد رامي، لم يقدم أوراق اعتماده بعد، وأن عليه القيام بإجراءات سريعة وفعالة في حالة رغبته في وضع بصمة حقيقية على ملف السياحة المصرية، ومنها إعادة النظر في طاقم مستشاريه، والاستعانة بخبرات حقيقية حتي وإن كانت من القطاع الخاص وليس الخبرات الورقية الموجودة بجوارة الآن.


وطالب عضو الهيئة العليا للمؤتمر بتفعيل المجلس الأعلى للسياحة لمساعدة الوزارة في التخطيط وتنفيذ استراتيجية سياحية حقيقية، وبالتنسيق الكامل مع المحافظات السياحية والوزارات ذات الصلة لضمان نجاح هذه الاستراتيجية، خاصة بعد فشل وزارة السياحة في جذب أي استثمارات خلال مؤتمر شرم الشيخ  نتيجة ضعف وسوء المشروعات المقدمة من الوزارة.


وأشار رئيس لجنة السياحة لحزب المؤتمر إلى أن تطوير وزارة السياحة وإعادة هيكلتها وإعداد كوادر حقيقية في مجال السياحة الخارجية مع إعادة النظر في دور هيئة التنشيط، وهيئة التنمية السياحية، هي أهم أولويات وزير السياحة في الوقت الراهن، مع تخلي الوزارة عن فكرة الأمن أولا، التي تضعها الوزارة كشرط لعودة التدفقات السياحية.


وطالب بتنويع الأسواق والاستفادة من التنوع الطبيعي للمنتج السياحي المصري، مع ضرورة ربط اتفاقية التجارة مع الاتحاد الأوروبي بالنشاط السياحي حتى لا تقوم أي دولة من دول الاتحاد الأوروبي بتحذير السفر لمصر قبل الرجوع للدولة المصرية.