التوقيت الأحد، 12 يوليه 2020
التوقيت 10:34 ص , بتوقيت القاهرة

رحلة صناعة الكمامات بورش جامعة بنها.. نائب رئيس الجامعة بخدمة المجتمع

تصنيع الكمامات
تصنيع الكمامات

"فى الشدة تلاقى الكل جنود".. هذا ما يمكن وصف جميع مؤسسات الدولة بل وشبابها وكبارها وصغارها به خلال الأزمات والمحن، حيث ظهرت جلية خلال الوقت الحالى فى ظل أزمة انتشار فيروس كورونا الجائح لدول العالم، حيث أثر سلبا على كل الدول حتى الدول العظمى، لتظهر معادن الرجال فى ظل هذه الأزمة، وتتكاتف جميع المؤسسات ورجال الأعمال وإطلاق الشباب للمبادرات التى من شأنها الوقاية والعبور لبر الأمان من هذه الجائحة.

ففى ظل هذه الأزمة، اتخذت جامعة بنها، بقيادة الدكتور جمال السعيد، رئيس الجامعة، مبادرة تحسب لها من خلال إنشاء ورشة لتصنيع الكمامات الطبية لتوزيعها بالمجان على رواد المستشفيات الجامعية ببنها، والعاملين بالجامعة للوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وكذلك جميع المواطنين المترددين على إدارة الجامعة فى ظل الوقت الحالى.

وفى هذا السياق أعلنت الدكتورة راندا مصطفى نائب رئيس جامعة بنها لشئون خدمة المجتمع، تدشين مبادرة إنتاج الكمامات بورش داخل كلية التربية النوعية بالجامعة، والتى تستهدف إنتاج 50 ألف كمامة، بمعدل إنتاج يومى 2000 كمامة، يتم توزيعها على رواد المستشفيات الجامعية ببنها، إلى جانب توزيعها على رواد جامعة بنها والمواطنين، لوقايتهم من فيروس كورونا المستجد، وكخطوة إيجابية من الجامعة للمشاركة فى الإجراءات التى تتخذها الدولة للوقاية من هذا الفيروس.
وأضافت نائب رئيس جامعة بنها لـ"اليوم السابع"، أن الجامعة دشنت المبادرة من خلال تنظيم ورشة إنتاج للكمامات داخل كلية التربية النوعية ببنها، مشيرة إلى أنه تم اتخاذ كافة وسائل السلامة والوقاية للعاملين بالورشة من خلال إجراء التعقيم الدورى للورشة، إلى جانب تعقيم العاملين للخروج بمنتج آمن للموطنين، موضحة أنه تم توفير كافة الإمكانيات للتسهيل لإنتاج الكمامات والتعاقد لتوفير المواد والمستلزمات الخاصة بالإنتاج.
 

وأشارت نائب رئيس الجامعة، إلى أن إعلان منظمة الصحة العالمية بأن العدوى تنتقل عن طريق الرذاذ وبالتالى على الجميع ارتداء الكمامات، وتم توجيه موارد الجامعة للمساهمة فى إنتاج الكمامات للتخفيف على الدولة، مشيرة إلى إنشاء ورشة للكمامات بكلية التربية النوعية ببنها، كما سيتم توزيعها على رجال الأمن وعاملى النظافة بالشوارع، قائلة "كل واحد فى الشارع إن شاء الله هيكون لابس كمامة مصنعة بجامعة بنها لحمايته".

 

من ناحيته، قال الدكتور محمد إبراهيم، عميد كلية التربية النوعية بجامعة بنها، إن توجيهات الدكتور جمال السعيد رئيس الجامعة، والدكتورة راندا مصطفى نائب رئيس الجامعة لشؤون البيئة وخدمة المجتمع، هى أن أى جهود من الجامعة لابد من توجييها لخدمة المجتمع لمواجهة جائحة كورونا، مشيرا إلى أن الكلية تمتلك ماكينات للخياطة والورشة وتم استغلالها لتدشين مبادرة إنتاج الكمامات بشكل أسرع.

وأضاف "إبراهيم" لـ"دوت مصر"، أن التوجيهات الأولية بالجامعة كانت إنتاج كمامات تكفى القطاع الطبى بالقليوبية، لكن تم توسيع المبادرة لتشمل رواد المستشفيات الجامعية ببنها ورجال الأمن والنظافة ورواد إدارة الجامعة والعاملين، لحمايتهم من هذه الأزمة.
وأشار، إلى أن خبرة نائب رئيس الجامعة الطبية تم المفاضلة بين أفضل الخامات لصناعة الكمامة الواقية للمواطنين، وبالفعل تم شراء خامات على درجة عالية من الجوجة وتم اليوم البدء التجريبى لإنتاج الكمامات الطبية، على أن يتم توزيعها بداية من الأسبوع المقبل على جميع القطاعات المختلفة للتأكيد على المشاركة الإيجابية من الجامعة تجاه أبناء المحافظة.
من ناحيته، قال الدكتور ناصر الجيزاوى، نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، إن مبادرة إنتاج الكمامات تأتى فى إطار المبادرة الشاملة لجامعة بنها للوقاية من فيروس كورونا، حيث تتضمن تصميم أو تطوير كمامات بطريقة مبتكرة ومنخفضة التكاليف وابتكار أو تطوير منسوجات طبية مضادة للميكروبات للعاملين فى مجال الرعاية الصحية وتصنيع أو تطوير معقمات ومطهرات لليدين والأسطح طبقا للمعايير العالمية.