التوقيت الثلاثاء، 13 أبريل 2021
التوقيت 07:11 م , بتوقيت القاهرة

فيديو.. جامعة أسيوط تبدأ تطوير قرية شقلقيل ضمن الأكثر احتياجا

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر

أشادت الدكتورة مها غانم نائب رئيس جامعة أسيوط لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، بالعمل المتعاون والمتكاتف والقائم بين الجامعة وكافة الأطراف فى المحافظة، من أجل تحقيق استراتيجية الدولة فى تحسين الخدمات المتاحة للمواطنين وتنفيذ المبادرة الرئاسية حياة كريمة والهادفة لتوفير أسس ومتطلبات الحياة الكريمة لكل مواطن، تحت قيادة الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، تحرص على توفير كافة السبل والآليات المعاونة لخطة الدولة في دعم وتنمية المناطق الأكثر احتياجاً وخاصة القرى والعشوائيات، وذلك من خلال توحيد الصف وتكاتف الجهود مع عدد من المؤسسات المجتمع والمدني والقيادات التنفيذية والشعبية والمواطنين داخل محافظة أسيوط .

 

وأشارت نائب رئيس جامعة أسيوط لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، إلى أن الجامعة تبنت في الآونة الأخيرة مبادرة رائدة "صنايعية مصر" والتي توفر ورش عمل وتدريبات لكافة الحرف الفنية التى تساعد المواطن في تحقيق دخل مناسب ومشروعات صغيرة تسهم في بناء أولى خطوات التنمية والتي سوف يتم استغلالها في تنمية وتطوير قرية شقلقيل .

 

جاء ذلك خلال مشاركتها في افتتاح مؤتمر "قرية شقلقيل قرية متطورة" والذي يأتي برعاية اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط، وبحضور المهندس نبيل الطيبى سكرتير عام مساعد المحافظ والدكتور ثابت عبد المنعم مدير مركز الدراسات والبحوث البيئية بالجامعة، والمهندس تاج أبو سباع رئيس مجلس مدينة أبنوب كما شهد المؤتمر حضور الدكتور محمد حمام الدقيشى عميد كلية الزراعة، والدكتور وجدي نخلة عميد كلية التربية النوعية، والدكتور جمال محمد على عميد كلية التربية الرياضية والدكتور محمد زين وكيل وزارة الصحة بأسيوط، وفاطمة الخياط وكيل وزارة التضامن الاجتماعى، والدكتورة علية الحسينى رئيس الجمعية النسائية، والدكتور كامل عبد الناصر أستاذ التخطيط العمراني بكلية الهندسة، والدكتور مصطفى حمدي أستاذ المجتمع الريفى بكلية الخدمة الاجتماعية، وحشد من أبناء قرية شقلقيل وعوممثلين عن رجال الدين الإسلامي والمسيحى .

 

وقال المهندس نبيل الطيبى سكرتير عام مساعد محافظة أسيوط، إن المحافظة تحرص دوما على تعميق التعاون مع الجامعة فى العديد من المشروعات المحلية التي تصب فى مجملها في صالح المواطن، مشيرا إلى أن التعاون بين الجانبين فى تطوير ودعم قرية شقلقيل يعد من أهم أطر التعاون وذلك لأن قرية شقلقيل تعد من أكثر قرى محافظة أسيوط احتياجا والتي تعانى من قلة الخدمات الأساسية وضعف البنية التحتية بها، كما أوضح أن المؤتمر يمثل لبنة أولى في خطة تطوير شقلقيل والتي وقع عليها الاختيار كنموذج لتطوير العديد من القرى الأخرى، وفى السياق ذاته أشاد بجهود جامعة أسيوط المنوطة وأساتذتها المتميزين فى كافة التخصصات وتعاونهم الجاد مع المحافظة لرفع شأن المواطن.

 

 

وفى ختام أعمال المؤتمر استمع المسئولون إلى مشكلات أبناء قرية شقلقيل اعقبها جولة ميدانية داخل القرية للتعرف على أهم مشكلاتها والتى جاء على رأسها قلة الخدمات الأساسية من وحدات صحية ومستشفيات ومكاتب بريد، وجود مدرسة واحدة فقط للتعليم الأساسي وهى لا تكفى لكل أبناء القرية، عدم استغلال بعض الأماكن الشاغرة، حيث من المقرر بحث بناء مجمع مصالح بها يضم كل الخدمات التي يحتاجها المواطنين وتم بالفعل رصد بعض الملاحظات واتخاذ القرارات الفورية ببدء العمل في تنمية تلك القرية عاجلاً وتحويلها إلى قرية نموذجية للعديد من القرى الأخرى على مستوى المحافظة.