التوقيت السبت، 19 سبتمبر 2020
التوقيت 07:29 ص , بتوقيت القاهرة

"الخارجية": حقوق الإنسان احتلت أولوية كبيرة بعد ثورتي يناير ويونيو

سامح شكري
سامح شكري
قال السفيروائل نصرالدين عطيه، نائب مديرقطاع حقوق الإنسان بوزارة الخارجية، إن حقوق الإنسان قفزت واحتلت أولوية كبيرة بعد ثورتى يناير 2011 ويونيو2013، جاء ذلك خلال البيان الذى ألقاه وفد مصرالمشارك فى الدورة الثانية والستين للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، والتى انطلقت يوم الأربعاء الماضي وتستمرحتى 9 مايو.
 
وأكد السفير"نصر الدين"، أن مصرتقدمت خلال الدورة بتقريرمجمع حول تطورات أوضاع حقوق الإنسان لديها، أظهر حرص الدولة على أن تقدم أول تقاريرها الدورية بعد الانتخابات الرئاسية للجان التعاهدية المعنية بمتابعة الالتزام باتفاقيات حقوق الإنسان في الإطارالإفريقي الذي تستمد منه مصرجذورها وتنطلق منه نحوالعالم الخارجي.
 
وأضاف "نصر الدين"، أن مصر حريصة على الوفاء بالتزاماتها الإفريقية، وأن بيانها يأت ضمن عملية تقييم ذاتي شاملة لما تحقق، وحصرللعقبات لتحديد سبل مواجهتها وتجاوزها، تعبيراً عن احترام القيادة السياسية والحكومة لمسؤولياتهما أمام شعبهما أولا وآخيرا.
 
واستعرض "نصرالدين" التطورات الهامة التي شهدتها البنية التشريعية في مصرفي الأعوام الآخيرة في سبيل تعزيزحقوق الإنسان، لضمان الحقوق المدنية والسياسية، جنباً إلى جنب مع الجهود المبذولة لتحقيق التمتع الكامل بالحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية، فضلاً عن الإهتمام الخاص بالشباب والمرأة والأشخاص ذوى الإعاقة، وهو ما تجسد في تخصيص أعوام 2016 و2017 و2018 على التوالي لهم.
 
وأبرز "نصرالدين" أن مصرتمربمرحلة هامة، تجتهد فيها للإرتقاء بأوضاع حقوق الإنسان لديها في الوقت الذي تخوض فيه حرباً شرسة لإجتثاث الإرهاب، وسط سيولة إقليمية استثنائية وغيرمسبوقة، وهوما يتطلب جهداً مضاعفاً لتلبية طموحات الشعب المصري، بالتوازي مع احترام حقوق الإنسان في سياق جهود مكافحة الإرهاب.
 
وأكد البيان أنه قد ثبت للعالم كله بما لا يدع مجالاً للشك، أن جماعات الإرهاب حينما لا تتمكن من تحقيق غاياتها عبرالوسائل المشروعة في إخضاع المجتمعات، فإنها لا تتورع عن ترويع وقتل الأبرياء واستخدام أية وسيلة غيرمشروعة لهدم تلك المجتمعات.