التوقيت الجمعة، 30 أكتوبر 2020
التوقيت 06:28 م , بتوقيت القاهرة

زينات صدقي عانس السينما المصرية:«كتاكيتو بني»

نجحت الفنانة زينات صدقي خلال مسيرتها الفنية التى تجاوزت 100 فيلم، في أدوار العانس، رغم أن الواقع يؤكد أنها كانت حسناء يسعى الرجال إليها للزواج، لكن الصورة الذهنية في التمثيل هي التي تبقت من سيدة الكتاكيت البنية.


ولدت زينات صدقي في حي الجمرك بالإسكندرية 4 مايو 1912، واسمها الحقيقي هو زينب محمد مسعد، وحرصت في بداية حياتها على تعلم أصول التمثيل في أحد معاهد التمثيل بالإسكندرية مع الفنان زكي طليمات، ولكن والدها عارض ذلك بشدة، وزوجها في سن صغيرة.


زينات صدقي


بعد عام، قررت أن تمارس الفن بعد انفصالها عن زوجها، وعملت مونولوجست وراقصة، ولكن رفض والدتها، دفعها للهرب من عائلتها إلى لبنان، وهناك التقت مع الفنان نجيب الريحاني، الذي ضمها إلي فرقته المسرحية.


بعد وفاة والدها، عادت زينات صدقي إلى مصر ووجدت مقاطعة من أهلها الذين تبرأوا منها، وحرمت من نصيبها في الميراث بسبب عملها بالفن، وزعمت بعض الأخبار أن أحد أقاربها حاول قتلها بعد عملها مع «المشخصاتية» كما كان يطلق على أهل الفن آنذاك.


حصلت زينات صدقي، على أول فرصة في السينما عام 1937، من خلال فيلم وراء الستار، بعد ذلك انطلقت تشارك في الأدوار الثانوية في العديد من الأعمال السينمائية، وجاءت معظم أدوارها في الأطار الكوميدي، وتحديدا بشخصية العانس التي تبحث عن أي رجل يتزوجها.


زينات صدقي وشادية وفاتن حمامة


وكونت زينات صدقي ثنائي مميز مع إسماعيل ياسين، شاركت تقريبا في معظم أعماله الفنية خلال فترة الخمسينات، لتنضم بعد ذلك إلي فرقته المسرحية التى كانت في ذلك الوقت من أكبر الفرق المسرحية بمصر .


زينات واسماعيل يس


وبالرغم من التاريخ الفني الطويل لزينات صدقي إلا أن السنوات الأخيرة في حياة زينات صدقي شهدت غيابها عن الساحة الفنية وإبتعادها عن الأضواء، ومهو ما أدى إلى تراكم الضرائب والديون عليها، لتضطر في النهاية إلى بيع أثاث منزلها الفاخر وتستبدله بأخر أقل ثمنا كي تستطيع سداد ديونها وتدبير أمور حياتها.


وقرر الرئيس الراحل أنور السادات تكريمها في عام 1976، ومنحها معاشا إستثنايا وصل إلى 100 جنيها، وهو مبلغ كبير في ذلك الوقت، ولكنها عانت من المرض بعد تكريمها بشهور قليلة وعانت من مشاكل بالقلب والرئة، وبالرغم من أن البعض نصحها بالإتصال بالرئيس السادات من أجل طلب العلاج علي نفقة الدولة إلا أنها رفضت ذلك، لتظل تصارع المرض حتى رحلت عن عالمنا في مثل هذا اليوم 2 مارس عام 1978 .


السادات يكرم زينات صدقي


اقرأ أيضًا..


تعرف على أبرز الأحداث الفنية في أسبوع.. غرق فنانة وحبس أخرى وعودة كليب