في بعض المحلات القديمة التي تحمل رائحة الستينات، تجد صاحب المحل العجوز يضع صورة غلاف مجلة قديم لجمال عبد الناصر، عندما يريد كاتب دراما إعطاء بعدًا وطنيًا لبطل العمل، يجعله اشترك في خندق واحد مع البكباشي جمال عبدالناصر، أنماط مختلفة لعبت على وتر واحد، أن كاريزما هذا الزعيم المصري، راسخة رغم عشرات السنوات التي تلت رحيله.

في المناسبات الوطنية اسم جمال عبد الناصر حاضرًا، نظرته الثاقبة على أغلفة الكتب التي تتناول سيرته حدث مستمر.

جرب هذا الاختبار لتكتشف مدى معرفتك بالزعيم الراحل جمال عبد الناصر.

تنبيه: يرجى انتظار التحميل