طرح مراسل قناة الجزيرة القطرية سؤالًا على وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، حول سبب التحرك في هذا التوقيت تجاه دولة قطر، مؤكدًا أن توقيت التحرك تزامن مع اختراق وكالة الأنباء القطرية على يد أجهزة الاستخبارات الإماراتية، وهو ما استشهد فيه المراسل بتقرير صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، الصادر أمس، والذي يتهم الإمارات بإختراق "قنا".

فيما جاء رد الوزير الإماراتي دبلوماسيًا، مؤكدًا على أن بلاده لم تتورط في اختراق وكالة الأنباء القطرية، موضحًا "لن أقول أكثر من ذلك الآن، ولكن سوف تحمل الأيام القادمة أدلة واضحة على كذب تلك المزاعم.. أما عن سؤال لماذا الآن؛ فقد سبق لي وأن ذكرت ذلك في سياق حديثي".

وفي ذات السياق أحرجه الوزير الإماراتي، عندما أخبره المراسل أنه يعلم أن قرقاش لا يحب قناة الجزيرة، وفي رد ساخر من قرقاش أضحك جميع الصحافيين البريطانيين الموجودين في قاعة المؤتمر، قائلاً " لنقًل لا أشاهدكم ولست لا أحبكم".

كان الدكتور أنور قرقاش أكد خلال تصريحاته، عبر مؤتمر صحفي عقد بمعهد تشاتام هاوس، في لندن، اليوم الإثنين، أن حكومة قطر دعمت العديد من التنظيمات الإرهابية منذ عام 1995، وعلى رأسها تنظيم القاعدة، كما أنها كرست احتياطياتها النقدية الضخمة في دعم الإرهاب، موضحًا أن الحكومة القطرية أنفقت الملايين من أجل إضعاف مصر وزعزعة استقرار المملكة العربية السعودية والبحرين.