تزامنًا مع سياسة قطر في دعم الإرهاب والتطرف، واحتواء الإرهابيين في الدوحة، لاسيما القيادات الهاربة من جماعة الإخوان ودعم جميع مؤسساتها في كل دول العالم، خاصة وسائل الإعلام التي تبث سمومها من أجل نشر الفتن وزعزعة الاستقرار في الدول العربية، استضافت قطر بعض الإعلاميين المصريين ومن ضمنهم الإعلامي الإخواني أسامة جاويش، مؤسس قناة "مكملين" المحرضة على النظام المصري، والذي أصبح يعمل الآن في قناة "الحوار" الإخوانية، والتي تنقل بثها من تركيا الشريك الرسمي لقطر في دعم الجماعة الإرهابية.

دعم جماعة الإخوان الإرهابية

يعد جاويش، من أهم وسائل نشر الفتن في مصر، عن طريق التحريض على النظام المصري القائم، المتمثل في الرئيس عبدالفتاح السيسي، وذلك بنشر تقارير وأخبار مفبركة عن مصر، حيث تم إثبات تورطه والحكم عليه بالسجن 5 سنوات غيابيًا، بتهمة نشر التقارير الكاذبة، ما تسبب في تكدير السلم والأمن العام، واستضافة قيادات من جماعة الإخوان الإرهابية في برنامج "نافذة على مصر"، من ضمنهم ابن مفتي الإرهاب، عبدالرحمن يوسف القرضاوي، وذلك في دعم صريح وواضح للجماعة المنتمي إليها، بالإضافة إلى الدفاع عن الإرهابين المدرجين في قوائم الإرهاب أمثال القرضاوي وحسن الدقي الممول الرئيسي لجبهة النصرة في سوريا، كما أنه يزعم دائمًا تورط النظام المصري وحكام الإمارات في أحداث 15 يوليو، ولكنه لم يكتف بذلك فهو يعلن الولاء لتركيا التي تأويه هو وجماعته ودائمًا ينشر صوره بالعلم التركي مفتخرًا بذلك.

أسامة جاويش
أسامة جاويش

أسامة جاويش
أسامة جاويش

أسامة جاويش
أسامة جاويش

دعم قطر في مواجهة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب

لم يكتف الإعلامي الإخواني، بدعم الجماعة الإرهابية، ولكنه دعم النظام القطري صاحب السياسة الداعمة للإرهاب، وخاصة بعد قرار الدول الداعية لمكافحة الإرهاب قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، حيث هاجم رؤساء الدول الأربع واصفا إياهم بالحمقى، بسبب قرار المقاطعة، كما أعلن ولاءه لقطر، حيث أكد أنه يفتخر بها وبحكامها في حين أنه مصري الجنسية.

ويعد أيضًا من أهم وسائل الترويج للمصطلح المزعوم من الجانب القطري بوجود "حصار" لها من جانب الدول الداعية لمكافحة الإرهاب.

أسامة جاويش
أسامة جاويش

أسامة جاويش
أسامة جاويش