بني طفل يتلقى علاجه بمستشفى الأطفال جامعة المنصورة، نموذجا مجسما لنفس تصميم مباني المستشفى.

وقال الدكتور أحمد الرفاعي، مدير المستشفى، إن الطفل محمود الكيلاني، 8 أعوام، من الأطفال المترددين على المستشفى وهو طفل موهوب وصمم ماكيت المستشفى تقديرًا وحبًا في المستشفى، ونفَّذ من قبل ماكيت لجهاز الرنين المغناطيسي الجديد قبل افتتاحه.

وأكمل الرفاعي أن الماكيت مشابه لتصميم المستشفى نظرا لحبه الشديد وتقديره لكل العاملين بها والخدمات التي يقدمها المستشفى، حيث يقضي الطفل فترات طويلة لا يشعر خلالها بالخوف أو الإرهاق أو الغربة عن المنزل فهو يشعر بحق بأنه بين أفراد أسرته ترعاه وتطور له كل ما يحتاجه من خدامات طبية على أعلى مستوى.

ووجَّه الطفل رسالة لكل محبي مستشفى الأطفال ورجال الأعمال والمتطوعين والهيئات ومؤسسات المجتمع المدني أن يعملوا جميعا من أجل دعم أكبر صرح طبي في الدلتا مستشفى الأطفال لخدمة الأطفال

19274780_10154474325011651_8421233549305737625_n
19274780_10154474325011651_8421233549305737625_n
19275146_10154474324901651_7305425584826328354_n
19275146_10154474324901651_7305425584826328354_n
19396693_10154474324791651_6107418478133329653_n
19396693_10154474324791651_6107418478133329653_n
المرضى من مختلف الأعمار والعمل سويا لتقديم كل أنواع الدعم المعنوي والمادي لتخيف آلام طفل مريض.