أكد السفير الأمريكي بالقاهرة، ستيفن بيكروفت، إن الرئيسين عبد الفتاح السيسى ودونالد ترامب تربطهما علاقات قوية منذ أول لقاء جمع بينهما في سبتمبر الماضي، موضحا أنه لم يتحدد بعد موعد زيارة الرئيس الأمريكي لمصر.

وشدد السفير الأمريكى في تصريحات للصحفيين اليوم الأحد، على هامش احتفال هيئة فولبرايت الأمريكية بمناسبة مرور ٧٠ عام على عملها فى مصر، على ضرورة بناء علاقات أفضل بين البلدين لمواجهة الإرهاب الذى يمثل تهديدا مشتركا للبلدين.

وأكد بيكروفت على أهمية التعاون بين البلدين وبناء مجتمع قوي يستطيع التصدي للتهديدات والتحديات التي يواجها المجتمع المصرى والأمريكى وليس فقط الإرهاب ولكن لدعم شعوب البلدين والعمل على تنمية المجتمع وبناء اقتصاد قوي في المستقبل.

وكشف بيكروفت، إن الولايات المتحدة تنفق ملايين الدولارات سنويا لدعم برامج التعليم فى مصر، مضيفا أنه منذ نشأة منحة الفولبرايت فى ١٩٤٦ تم إيفاد 6 آلاف مصري إلى الولايات المتحدة لزيادة خبرتهم التعليمية ومهاراتهم.

وأضاف السفير أن مصر استقبلت أيضا أكثر من ألف باحث أمريكى لتبادل الخبرات والتدريس والعمل في القاهرة وتقوية العلاقات والتبادل العلمى بين البلدين.