كشفت وزارة الموارد الطبيعية في الصين، عن نجاح تجربة لاستخراج "الوقود الجليدي"، أو "هيدرات الغاز الطبيعي"، من قاع بحر الصين الجنوبي.

وفي مقابلة مع قناة صينية، قال ممثلو الوزارة: "استخراجنا لهيدرات الغاز الطبيعي من أعماق البحر لأهداف تجارية يعني انتقالنا مستقبلا للاعتماد على مصادر الطاقة البديلة والنظيفة".

من جانبه، أكد المتحدث باسم وكالة المسح الجيولوجي الصينية، أن "عمليات استخراج هيدرات الغاز، من عمق أكثر من كيلومتر واحد، بدأت في العاشر من مايو الجاري، حيث تم استخراج أكثر من 120 ألف متر مكعب من الغاز منذ بدأ عمليات الحفر".

ووفقًا لرئيس قسم أبحاث الطاقة التابع للأكاديمية العلوم الروسية، فيشيسلاف كولاجين، فإن "هذا الإنجاز يعد خطوة مهمة في مجال الطاقة، لكن من السابق لأوانه الحديث عن ثورة حقيقية في ذلك المجال".

يذكر أن "هيدرات الغاز الطبيعي" أو هيدرات الميثان، لها بنية كريستالية شبيهة بجزيئات الجليد، حيث تتكون بلوراتها من جزيئات الماء وغاز الميثان، اللذين تبلورا تحت ضغوط كبيرة ودرجات حرارة منخفضة، حيث يؤكد الخبراء أن كل متر مكعب من هذا الوقود الجليدي يحوي كمية تعادل 164 مترا مكعبا من غاز الميثان، وأهم ما يميز الغاز الموجود فيه هو خلوه تقريبا من الشوائب.

وأهم مناطق تواجد هذا "الوقود الجليدي" في العالم هي السواحل الصينية، علمًا بأن أول تجربة ناجحة لاستخراجه، قامت بها اليابان العام 2013، قبل أن تتوقف عن استخراجه في وقت لاحق.