أدلت المتهمة بقتل نجلتها بمنطقة المرج، اليوم الجمعة، بسبب حبها لجدها باعترافات صادمة لرجال المباحث عقب القبض عليها .

وقالت المتهمة إنها سمعت طفلتها ملك أثناء تحدثها مع شقيقها وإخباره بأنها تكرهها لاعتيادها التعدي عليها بالضرب ما أثار حفيظتها فتعدت عليها بالضرب وطرحتها أرضاً وأصابتها ما أدى لوفاتها.

تعود تفاصيل الواقعة بتلقي قسم شرطة المرج من مستشفى الدمرداش باستقبالها الطفلة ملك سعيد عبد الرحمن، 6 سنوات، "توفيت إثر إصابتها بكسر بقاع الجمجمة وكسر بالساعد الأيمن والكوع الأيسر وسحجات وكدمات متفرقة بالجسم كما تبين نزع أظافر خنصر اليد اليسري والإصبع الأكبر بالقدم اليمني"، بالانتقال والفحص تم التقابل مع والدها سعيد عبد الرحمن، 37 سنة ، حاصل علي ليسانس آداب، والذي ادعى بأن نجلته توفيت إثر سقوطها في دورة المياه بمسكنه.

وبإجراء التحريات وجمع المعلومات تبين عدم صحة أقوال والد المجني عليها وبتكثيف التحريات تم التوصل إلى أن المجني عليها كانت تقيم بمنزل جدها لوالدها لمدة 4 سنوات " للعلاج نتيجة إصابتها عرضا بحروق بالجسم وعقب عودتها لمنزل والدها دأبت والدتها صفاء خليفة، 34 سنة، ربة منزل، على التعدي عليها بالضرب وتعذيبها بسبب ارتباطها بجدها وحبها له وأنها وراء إحداث ما بها من إصابات ووفاتها.

وتم ضبط المتهمة وبمواجهتها بما ورد من معلومات وما أسفرت عنه التحريات، اعترفت بارتكاب الواقعة وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وتولت النيابة العامة التحقيق.