أعلنت شركة المصرية للاتصالات، اليوم الأربعاء، توقيع مذكرة تفاهم مع شركة "أورانج – مصر" بشأن تقديم خدمات التجوال المحلي "محمول" لتقديم خدمات بتكنولوجيا الجيل الثاني والثالث والرابع عبر الشبكة الحالية لشركة أورانج، وذلك في إطار استعداد المصرية للاتصالات لتقديم خدمات المحمول لعملائها على مستوى محافظات الجمهورية.

بدأت الشركة بالبدء في تنفيذ الخطوات الرئيسية لأنظمة الدعم وخدمات العملاء والتي ستمكن المصرية للاتصالات من تقديم خدماتها المتكاملة داخل السوق المصري في أسرع وقت.

ووقعت المصرية للاتصالات بتوقيع مذكرة تفاهم مع "أورانج - مصر" لتوفير خدمات البنية التحتية لمدة 5 سنوات أخرى بقيمة 2,5 مليار جنيه ابتداء من عام 2018.

شهد مراسم التوقيع، المهندس ياسر القاضي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ووقع كلا من المهندس أحمد البحيري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للمصرية للاتصالات، و جان مارك هاريون، الرئيس التنفيذي لـشركة أورانج- مصر.

وقال المهندس أحمد البحيري، إن اليوم يشهد أحد أهم الخطوات في إطار الاستعدادات النهائية للمصرية للاتصالات لدخول سوق المحمول"، موضحا أن هذه الاتفاقية تتيح للمصرية للاتصالات سرعة تقديم خدمات المحمول للعملاء في جميع أنحاء الجمهورية بجودة وكفاءة عالية لحين الوصول بجاهزية البنية التحتية لشبكة المحمول الخاصة بالمصرية للاتصالات إلى المعدلات المطلوبة.

وأضاف "البحيري"، أن دخول سوق المحمول يدعم تحقيق استراتيجية مجموعة المصرية للاتصالات لتقديم خدمات اتصالات متكاملة في أسرع وقت، والعمل على زيادة أرباح الشركة وتعظيم القيمة السوقية لها من خلال تمكين المصرية للاتصالات من تقديم خدمات ذات قيمة مضافة لعملائها، واستعادة الريادة داخل سوق الاتصالات المصري.

وأوضح أن توقيع مذكرة التفاهم لتقديم خدمات البنية التحتية يساهم في تعظيم حجم التبادل التجاري بين الجانبين، ويعزز فرص النمو والتعاون داخل سوق الاتصالات، ويساعد في خلق بيئة تنافسية إيجابية تدفع عجلة النمو والتطوير داخل قطاع الاتصالات المصري.

وأعرب جان مارك هاريون، الرئيس التنفيذي لشركة أورانج، عن بالغ سعادته بالاتفاقية التى تم توقيعها اليوم مع الشركة المصرية للاتصالات.

وأضاف مارك، أن "شركة أورانج مصر ليست فقط أول شركة لتقديم خدمات المحمول فى مصر وأول شركة محمول توقع اتفاقية الحصول على ترددات الجيل الرابع فحسب ولكن بهذه الاتفاقية تصبح أول شركة محمول تقدم خدمات التجوال المحلي.

وختم: " هذه الاتفاقية انطلاقا من مكانة شركة أورانج في السوق وتأكيدا على أسبقيتها الدائمة في خدمات المحمول في السوق المصري"، مؤكدًا أهمية الاتفاقية إيمانا بأن شركة المصرية للاتصالات دوما الشريك الأمثل لشركة أورانج.