داخل شقة بسيطة بمنطقة الأباجية، يعيش محمد الديداموني, صاحب الـ38 عاما، رجل حرمه المرض من ممارسة الحياة الطبيعية، وتحولت إصابته بالإنزلاق الغضروفي إلى عقبة في حياته، تسببت في زيادة وزنه ليصل إلى نحو 400 كيلو جراما، الأمر الذي نتج عنه عدم خروجه من المنزل منذ أكثر من 6 سنوات، ليصبح أسمن رجل في مصر.

ويطالب الديداموني، وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين بمساعدته، وتوفير العلاج اللازم لحالاته، ومساعدته على السفر وتلقي العلاج بالخارج، كما طلب من وزيرة التضامن الاجتماعي الدكتورة غادة والي بالنظر في المعاش الشهري الذي يحصل عليه، والذي لا يتخطى ال450 جنيها.

ويشبة البعض حالة الديداموني بحالة إيمان عبد العاطي التي تعاني من مرض "التهاب خلوي في الركبة"، جعل وزنها يصل لنحو 500 كيلوجراما، ولم تعد قادرة على المشي لدرجة أنها لم تخرج من منزلها منذ 25 عاما تقريبا، وكان الطبيب الهندي مفضل لاكدوالا تبرع بعلاج إيمان بعدما نشرت صحف عالمية حالتها، وقالت عنها إنها ربما تكون المرأة الأكثر بدانة في العالم.

اقرأ أيضا

فيديو| إيمان ترقص بعد خسارتها 150 كيلو في الهند