أوضح الرئيس السوري، بشار الأسد، في حديثه لإذاعة "أوروبا 1"، أن الحظر الذي فرضه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على 7 دول ذات أغلبية مسلمة من بينها سوريا، من دخول الولايات المتحدة يستهدف الإرهابيين وليس الشعب السوري.

وأضاف الاسد أن "هدف الرئيس الأمريكي من قراره التفيذي هو منع الإرهابيين من دخول بلاده"، موضحا أنه ضد الإرهابيين الذين قد يندسون بين المهاجرين إلى الغرب، مؤكدا أن "هذا ما حدث بالفعل في ألمانيا بالتالي يمكنه أن يحدث في أمريكا".

وقد وجهت حكومة بشار الأسد انتقادات كثيرة للدول التي تدعم المعارضين السوريين لأنها تعتبرهم إرهابيين، وهدفهم تنفيذ عمليات إرهابية في مختلف دول ومناطق العالم.

وبعد أن أثار قرار ترامب التنفيذي الجدل سواء داخل أمريكا أو داخلها، دافع عنه قائلا إن قراره يهدف إلى منع الإرهابيين والمتطرفين من دخول الأراضي الأمريكية، وأشار في وقت لاحق أنه يعمل على إصدار قانون جديد بشأن الهجرة يكون على "هوى المحاكم"، بعد أن أيدت محكمة استئناف حكم منع العمل بقرار ترامب، الذي طعنت إدارة ترامب عليه.

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي أصدر قرارا تنفيذيا الشهر الماضي، أوقفته محكمة أمريكية وأيدت الحكم محكمة استئناف، يمنع دخول مواطني 7 دول ذات أغلبية مسلمة للولايات المتحدة، بالإضافة إلى فرضه حظرا على جميع اللاجئين السوررين لأجل غير مسمى من دخول بلاده.