كشف الجراح الهندي المسؤول عن الأسلوب الذي سيتبعه لعلاج إيمان أحمد عبد العاطي المصرية التي تبلغ من العمر 36 عام و الملقبة ب" أسمن امرأة في العالم" .

و نقلت صحيفة "هندوستان تايمز" عن جراح البدانة الدكتور "Muffazal Lakdawala"، رئيس معهد العلوم الجراحية ومركز الأبحاث بالهند، ومستشفى "Saifee"، و الذي يتصدى لعلاج إيمان" بدأ إعدادها للعملية الجراحية منذ كانت في مصر، باتباع نظام غذائي عالي البروتين في المنزل قبل أن تأتي إلى الهند، ونتيجة لذلك فقدت حوالي 25 كجم في غضون أسبوعين. والآن بعد أن وصلت مومباي، ونحن سوف نقوم بالإشراف المكثف عليها وإعطائها نسبة عالية من البروتين منخفض الكربوهيدرات مثل مولدات الكيتون، وهذا النظام الغذائي سيجبر جسدها لحرق الدهون بدلا من الكربوهيدرات في الوقت نفسه ستعمل الكلى على طرد السوائل الزائدة التي تم جمعها في الأنسجة تحت الجلد".

وأضاف :"نأمل في الوصول إلى الوزن مناسب لإجراء العملية الجراحية، وذلك عن طريق خسارة 70 إلى 80 كيلوجرام قبل الجراحة.

وأوضح الطبيب أنها كانت لديها مشكلة في الحصول على تأشيرة لأنها لا يمكن أن تذهب إلى السفارة الهندية بالقاهرة لإجراء القياسات الحيوية (البصمات) والمسؤولين وجدوا صعوبة في تصديق أنها لم تتحرك للخروج من المنزل منذ أكثر من عقدين من الزمن، وأضاف "لكن بعد أن تدخلت في الأمر حصلت على التأشيرة الطبية خلال يومين".

ووصلت أثقل امرأة في العالم، ويصل وزنها ما يقرب من 55 كجم، إلى مومباي السبت الماضي، للخضوع لجراحة لعلاج البدانة لإنقاذ حياتها الشهر المقبل. ووصفت الرحلة من مسقط رأسها الإسكندرية في شمال مصر ليست سهلة، حيث أنها بسبب وزنها يصعب عليها التحرك ولم تكن قد غادرت غرفتها منذ 25 عاما، وجاءت في طائرة شحن خاصة وثم تم الإستعانة بشاحنة ورافعة للوصول إلى مستشفى Saifee في مومباي، لإجراء العملية الجراحية الشهر المقبل.