علم "دوت مصر" من مصادره الخاصة، أن قرار انسحاب الفنان محمد هنيدي من مسلسل "أبيه فتحي"، الذي كان من المفترض أن يخوض به في رمضان 2017، لم يكن محض صدفة أو بسبب ضيق الوقت أو لعدم تفرغ المؤلف يوسف معاطي كما ردد البعض.

وقال المصدر لـ"دوت مصر"، إن قرار الانسحاب جاء بسبب مشادة كلامية دارت بين محمد هنيدي وبين مؤلف العمل يوسف معاطي علي جودة السيناريو، لاسيما أن "هنيدي"، وجد أن محتواه ومضمونه لا يليق بعودته للدراما التليفزيونية، بعد غياب أكثر من 6 سنوات منذ مسلسل "رمضان مبروك أبو العلمين حمودة".

وأكد المصدر، قائلاً: "أن الخناقة نشبت في بيت السيناريست يوسف معاطي، عندما كان يقرأ الفنان محمد هنيدي حلقات السيناريو، عندئذ حدثت مشادة كلامية بينهما بسبب اختلاف في وجهات النظر، والتي تفاقمت إلي حد تبادل كلمات حادة بين الطرفين، ومن جهته، اتهم "هنيدي" المؤلف يوسف معاطي بالتقصير والتقاعس، وأن تركيزه كله يصب في كتابة حلقات مسلسل "عفاريت عدلي علام"، الذي يقوم ببطولته الزعيم عادل إمام، ويخوض به الماراثون الرمضاني القادم، والذي كان انتهي من كتابة أكثر من نصف حلقاته".

وأضاف، قائلاً: "وبدوره قال يوسف معاطي لـ"هنيدي"، "أنت اللي ما بتعرفش تقرأ"، لذا انفعل "هنيدي" بشدة، وأقسم علي عدم التعامل أو دخول بيت "معاطي" مهما حصل، وأعلن الآخر انسحابه لمنتجي العمل هشام وعصام شعبان، وقام بفسخ التعاقد ورد الدفعة الأولي من أجره في المسلسل".

وتابع: "حاول منتجو العمل عقد جلسة تصالح بينهما، ولكنها باءت بالفشل لإصرار محمد هنيدي علي موقفه في عدم التعامل معه".

يذكر أن "هنيدي"، أعلن عبر حسابه الخاص علي موقع "الفيس بوك"، خروج مسلسله الجديد "أبيه فتحي" من الماراثون الرمضاني 2017، وتأجيله إلي رمضان 2018، بإتفاق مسبق مع عصام وهشام شعبان منتجي شركة "كينج توت"، وأن تأجيل المسلسل، يعود لانشغاله ببدء تصوير فيلمه المنتظر "عنتر ابن ابن ابن ابن شداد"، وأيضاً لتعارض مواعيد تصويره مع مواعيد تصوير المسلسل، بالأضافة إلي رغبته الشديدة في تصوير الفيلم، الذى سيتم عرضه خلال موسم عيد الفطر المقبل.