جذبت صورة للتغيير الذي حل بطفل نيجيري كان يعاني من سوء شديد في التغذية بسبب هجر أهله له لقناعتهم بأنه مسكون بأرواح شريرة، ملايين الزيارات من رواد مواقع التواصل الإجتماعي. الطفل كان دخل في دائرة اهتمام الميديا العالمية منذ عام عندما قامت عاملة الإغاثة "أنجا رنجرين لوفن" بزيارة لنيجيريا عام 2016 بهدف إنقاذ الأطفال اليتامى.

وجدت أنجا وهي تتجول في البلدة هذا الطفل (في الصورة ) والذي يبلغ من العمر عامين فقط ملقى على جانب الطريق بدون ملابس، كان يعاني حالة من سوء التغذية .

كان يعيش على بقايا الطعام التي يرميها له المارة. والسبب في هذا هو أن أسرته ألقت به حين كان عمره فقط سنة و أربعة شهور, فقامت "أنجا" بنقله إلى المستشفى وتقديم الرعاية الصحية المطلوبة له.

بعدها إصطحبته إلى منزلها وجعلته يقيم مع إبنها ويلعب معه.

أثارت هذه القصة ضجة كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي بعدما نشرت "أنجا" على صفحتها على الفيسبوك هذه الصورة لـ "Hope" كما أطلقت عليه, وهو في يومه الأول بالمدرسة.

"أنجا" الآن تملك دار أيتام في نيجيريا كما حصلت على لقب "الشخصية الأكثر إلهاما في العالم" لعام 2016 في استطلاع لإحدى المجلات الألمانية متفوقة بذلك على البابا فرانسيس و أوباما و الدلاي لاما.