قامت النرويج بالتوقف عن استعمال تقنية البث الإذاعي "FM" ابتداء من اليوم الأربعاء، لتكون بذلك النرويج أول دولة في مجال الإعلام الإذاعي تلغي إذاعات الـ"FM" وتستبدلها بتقنية البث الرقمي "DAB" ، وربما تتبعها دولا أخرى قريبا، حسبما نقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

وذكرت وسائل إعلام نرويجية أنه سيتم استعمال تقنية البث الصوتي الرقمية "DAB" كمعيار وطني للبث الإذاعي، التي تمتاز بجودة صوت أفضل وأكثر وضوحا بالمقارنة مع "FM".

ويتوفر في هذا البلد الاسكندنافي نحو 22 محطة إذاعية وطنية تستعمل تقنية "DAB"، في حين تستعمل خمس محطات تقنية "FM".

وكانت النرويج قد عبرت في السابق عن رغبتها في التوقف عن استعمال تقنية "إف إم" من أجل تطوير منظومتها الإذاعية وجعلها أكثر عصرية.

وستواجه تطبيق هذا الإجراء عدة صعوبات، حسب ماقاله المتخصيين، من حيث تكلفة إضافة تكنولوجيا رقمية لبث إذاعة "FM"، خاصة على مستوى السيارات التي تحتاج إلى تقنيات معينة للانتقال إلى النظام الجديد، إلى جانب هذا، هناك مخاوف تتعلق بكبار السن وأصحاب الحالات الخاصة الذين سيعجزون عن استقبال تحذيرات الطوارئ التى تبثها شبكة "إف إم".

يذكر أن وكالة "رويترز" أفادت أنه بحلول نهاية العام الحالي، سيكون قد تم إغلاق كل الشبكات الإذاعية العاملة بموجات "FM" في النرويج، واستبدالها بتقنية البث الصوتي الرقمي (DAB)، والتي توفر صوتا ذا جودةٍ أعلى.