كما توقع البعض أن يكون خطاب الوداع للرئيس الأمريكي باراك أوباما مشحونا بالمواقف المؤثر، انهمر الرئيس الأمريكي وزوجته وابنته في البكاء ومعهم نائبه جو بايدن، ولكن ليست هذه هي أول مرة يبكي فيها أوباما علنا حيث يمتلئ الإنترنت وأرشيف وسائل الإعلام بكل اللحظات التي بكى فيها أوباما وأشهرها هي:

بكاء أوباما في 2008 وهو ينعي جدته مادلين دونهام التي ربته وكان يقول إن الحديث عنها أمر صعب، وكان وقتها أوباما مرشحا للرئاسة

بكاء أوباما في جنازة القيادية في حركة الحقوق المدنية والمساواة دوروثي هايت في 2010

بكاء أوباما عند الحديث عن حادث إطلاق النار في كونتيكت في ديسمبر 2012 حيث كان أغلب الضحايا من الأطفال

بكى أوباما في أخر خطاب له أمام حملته الانتخابية في 2012 قبل التصويت في الانتخابات

بكاء أوباما في يونيو 2015 حزنا على رحيل بو بايدن نجل نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن عن عمر 46 عاما بسبب مرض السرطان

بكاء أوباما في حفل أريثا كوين وهي تعزف على البيانو في 30 ديسمبر 2015

بكاء أوباما على إستقالة إريم هولدر من منصب المدعى العام في يناير 2016

بكاء أوباما على ضحايا إطلاق النار في مدرسة سانتا باربرا في يناير 2016 حيث دعا لقانون السيطرة على حق إمتلاك السلاح