أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أنه اضطر لخوض العديد من الحروب الخارجية من أجل ضمان تحقيق السلام لجميع شعوب العالم بشكل عام والشعب الأمريكي بشكل خاص.

وأضاف أوباما، خلال خطابه الأخير الذي ألقاه في الساعات الأولى من صباح الأربعاء بمدينة شيكاغو، أن أمريكا تعقبت الإرهابيين وتم تصفية بن لادن، بجانب مواجهة الكيان الإرهابي المسمى بـ"داعش"، مبررا ذلك بأنه الهدف الرئيسي هو تحقيق الحماية والأمن للشعب الأمريكي.

وشدد أوباما، الذي سيقوم بتسليم السلطة للرئيس المنتخب ترامب 20 يناير الجاري، على أن جميع المعارك التي خاضها الجيش الأمريكي تمت في إطار قانوني ووفقا لمعاهدات دولية.