أفادت السلطات المحلية في الأرجنتين، الثلاثاء، بتعرض أحد تماثيل نجم كرة القدم "ليونيل ميسي" في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس لعملية تخريبية، حيث عثر عليه مقطوع الرأس والذراعين.

وحسبما ذكرت قناة "روسيا اليوم" أن الهيئات الثقافية في العاصمة الأرجنتينية أوضحت أن "تمثال ميسي كان ضحية عمل تخريبي تركه دون جزئه الخلفي"، مؤكدة أن السلطات "تعمل بالفعل على إصلاحه".

وتعتبر أعمال تخريب التماثيل والمنحوتات أو الآثار العامة، وكذلك واجهات المنازل الخاصة، من الممارسات الشائعة في بوينس آيرس.



يذكر أن التمثال المصنوع من الرخام الأسود، والذي يظهر لاعب برشلونة منطلقا بالكرة إلى الأمام، تم تشييده في يونيو الماضي.