في سابقة غير متوقعة، قررت شركة أبل اتخاذ إجراء إداري حازم تجاه المديرين التنفيذين، كخطوة لإعادة الشركة إلى الطريق الصحيح مرة أخرى.

الشركة حققت خسائر سنوية هي الأكبر على مدار 15 عاما، ولم تحقق الهدف المخطط له مسبقا، مما استلزم اتخاذ هذا القرار الهام وهو تخفيض أجور المديرين جميعا.

الغريب في الأمر، أن قرار الإدارة شمل تيم كوك الرئيس التنفيذي للشركة، لينطبق عليه قرار تخفيض الراتب واقتطاع 15% من راتبه بما يعادل 1.5 مليون دولار، وفقا لموقع CNN.

وبات راتب تيم كوك 8.75 مليون دولار بدلا من 10.28 مليون سنويا.

الجدير بالذكر أن شركة أبل حققت مبيعات بقيمة 215.6 مليار دولار خلال العام الماضي، بانخفاض قيمته 7.7% عن العام السابق له.