في المقال السابق "الرجل الكابوس" ذكرنا عشر صفات تحول الرجل من فارس الأحلام إلى كابوس مزعج. وهي صفات سلبية قد تتواجد في الرجال والنساء، ولكنها من الأسباب الأكثر شيوعًا لشكوى النساء من الرجال في العلاقات.

وفي الأخير، لا يوجد إنسان خالٍ من العيوب. يوجد شخص يعمل على معرفة عيوبه ويحاول إصلاحها.

ورغم أن النساء شقائق الرجال ولهن مثل الذي عليهن، إلا إننا نزيد صفات الرجال العشر خمسًا. إليك عزيزي القارئ وعزيزتي القارئة خمس عشرة صفة إذا وجدت في امرأة تحولها من حلم يتمناه الرجال إلى كابوس يهرب منها كل رجل.

 1- ملكة الدراما: امرأة حياتها عرض مسرحي مستمر وهي بطلته المطلقة. ردات فعلها مبالغ فيها. مبالغة في الغضب، مبالغة في الحزن، مبالغة في السعادة. وإن تجاهلت مبالغتها زادتك منها. تعيش على الدراما وبالدراما وللدراما.

 2- الشكاءة: امرأة تعيش بالشكوى. لا تحمد الله حتى سرًا. تشكو من كل شيء. تشكو من الطقس مهما كان حاله. تشكو من العمل وتشكو من الحياة وتشكو من العلاقة وتشكو من الشريك. لا تتوقف قط عن الشكوى حتى لأنها تشكو كثرة شكواها.

3- البكاءة: كثيرة البكاء، تبكي إذا حزنت. تبكي إذا فرحت. تبكي إذا أغضبتها. تبكي إذا عاملتها بلطف. تبكي إذا تجنبتها. وتبكي لأنها تبكي. تبكي ولا تعرف لماذا تبكي ولا ما يجب عليك فعله كي تتوقف عن البكاء.

4- الثرثارة: لا تتوقف عن الحديث أبدًا. تتفوق على وكالة "رويترز" في سرعة ودقة نقل الأخبار. تنقل لك كل ما يحدث في العالم كما تنقل للعالم كل ما يحدث بينكما. لا يمكنها الاحتفاظ بسر. تؤمن بأن الأسرار أعباء يجب أن تُنشر على أكبر قدر من البشر حتى يسهل حملها.

5- الكيادة: كثيرة الكيد. تقضي معظم وقتها في وضع الخطط لجعل حياة الأخريات أصعب. تصنع العداءات كما تتنفس. وتجر شريكها إليها جرًا وإلا تحول كيدها إليه. وهو ما تفعله إذا لم تجد "أخريات" تكيد لهن.

6- "الودنية": وهي من تسمع لكل أنواع النصائح وكل أنواع الشائعات وكل أنواع التشكيكات وتقرر بناء عليها مواقف من العلاقة والشريك دون إعمال عقل فيما سمعت.

7- "حبيبة ماما": وهي مثل سابقتها الودنية ولكنها تختص أمها فقط بميزة تسليم "الودان". فهي لا يمكنها أن تخطو خطوة دون مشورة أمها. أمها تقرر لها حتى ما تطبخه على العشاء.

 8- الحدبة (بالمصرية الفصيحة "الأتب"): وهي امرأة تظن في نفسها أنها سمكة وتظن في شريكها أنه الماء. لا يمكنها أن تعيش دون الاعتماد عليه. ولا يمكنه الوثوق في أنها يمكنها أن تدير أي أمر من أمور الحياة بمفردها ولا يمكنه الاعتماد عليها أبدًا.

9- الحنانة: عندها حنين مستديم لما سبق من أيام أفضل من أيامها مع شريكها وتحرص على أن تذكره بذلك في كل وقت.

10- المنانة: لا تترك فرصة حتى تذكر شريكها بما لها عليه من "فضل"، حتى وإن كان ابتسامة في مناسبة لم يكن متوقعًا منها فيها أن تبتسم.

11- الشكاكة الغيارة: "أكاد أشك في نفسي لأني أشك فيك" شعارها. وتتبع شكها اللانهائي بغيرة لانهائية. تحول حياة شريكها إلى جحيم لأنها تشك أنه ربما قد ألقى بتحية الصباح على إحداهن في أحد الأماكن وهي بالطبع تشعر بالغيرة الشديدة من هذه المجهولة التي ربما لا يكون لها وجود من الأساس.

12- الحسودة: ترغب دائمًا في حشائش الجيران الأكثر خضرة ولا ترضى بحشائشها مهما كانت خضراء.

13- المتطلبة: لا تكف عن الطلبات، شعارها في الحياة "عايزة" ولا يهمها كيف تُلبى تلك الطلبات، المهم أن تُلبى.

14- مهووسة السيطرة: تخطط لكل شيء حتى التفاصيل الصغيرة، وإن خرجت تفصيلة خارج حدود ما خططت له تتحول لوحش كاسر لا يمكن السيطرة عليه ولا التعامل معه.

15- الجاحدة: لا تقدر أبدًا ما يفعله شريكها من أجلها ومن أجل العلاقة. لا تستخدم مترادفات الشكر والامتنان أبدًا. وتقابل المعروف بالقول والفعل السيئ. فإن أحضر لها الزوج شيئًا مثلًا، تستقبله بنظرة "ياما جاب الغراب لأمه" ولا تفكر ولو لمرة في أن تشكره ولو من باب جبر الخاطر.

وفي الأخير، لا يوجد إنسان خالٍ من العيوب. يوجد شخص يعمل على معرفة عيوبه ويحاول إصلاحها. ويوجد شخص يقذف بعيوبه في وجه الآخرين. هذا الشخص، رجلًا كان أو امرأة هو الكابوس، أعاذنا الله وإياكم من أن نكونه أبدًا.