كتبت- فاطمة النشابي:

عرض موقع "روسيا اليوم"، تقرير إخباريا اليوم الخميس، يوضح خروج هنود حمر في ولاية أكري البرازيلية الواقعة على الحدود مع بيرو، من عزلتهم للمرة الأولى واكتشفوا عالما جديدا مختلفا عن عالمهم.

وجاء في التقرير أن عددا من الهنود الحمر الذين خرجوا من الغابة على ضفاف النهر، التقوا مع هندي أحمر سبق أن غادرت قبيلته "أشانينكا" الغابة منذ فترة طويلة، واتصلت بالعالم الخارجي والحضارة البشرية، وأهداهم هذا الهندي الذي كان سلاحه القوس والنشاب، عنقودي موز.

ويعتقد العلماء البرازيليون، أن عصابات تجارة المخدرات ومجموعات قطع الغابات التي تعمل في مناطق إقامة هؤلاء الهنود هي التي أخرجتهم من الغابة التي كانوا يعيشون فيها في عزلة عن العالم الخارجي، وبحسب "روسيا اليوم".

وقد أيّد هندي قبيلة أشانينكا هذا الرأي، وقال "أخبروني أن هناك غرباء هاجموهم، إضافة الى أن كثيرين منهم يموتون مصابين بالأنفلونزا والخناق (دفتريا)". وتوجهت مجموعة من الأطباء البرازيليين إلى مكان إقامة الهنود الحمر الذين غادرت مجموعة منهم الغابة إلى العالم الخارجي، لمعالجة المرضى هناك.

ويذكر أن عدد قبائل الهنود الحمر التي تقطن الغابات البرازيلية في حوض الأمازون هو 77 قبيلة، كل منها تعيش وفق قوانينها الخاصة.