بروكسل- رويترز:

  أظهرت بيانات تراجع التضخم في منطقة اليورو في يوليو/ تموز، لأدنى مستوى منذ ذروة الأزمة المالية قبل نحو 5 سنوات، ما يبرز مخاطر انكماش الأسعار التي تواجه البنك المركزي الأوروبي.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) اليوم الخميس، إن أسعار المستهلكين في دول منطقة اليورو وعددها 18 ارتفعت 0.4% على أساس سنوي في يوليو/ تموز، في أضعف زيادة سنوية منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2009 حينما نزلت الأسعار 0.1%.

وظل التضخم الرئيسي السنوي الذي يستبعد تكاليف الطاقة والغذاء والتبغ والكحوليات دون تغيير عند 0.8 % للشهر الثاني على التوالي. وهبطت أسعار الطاقة 1.0% على أساس سنوي في يوليو/ تموز، بعد ارتفاعها 0.1% في يونيو/ حزيران، بينما زادت أسعار الخدمات 1.3% للشهر الثاني على التوالي.

وكان البنك المركزي الأوروبي خفض أسعار الفائدة وأعلن في يونيو/ حزيران عن حزمة من الإجراءات لضخ السيولة في اقتصاد منطقة اليورو المتباطئ، وقال إنه مستعد للتحرك مرة أخرى إذا ما تراجعت توقعات التضخم عن مستوياتها الحالية.