كتب- مصطفى فتحي:

كشفت الحكومة البريطانية عن خططها للسماح للسيارات ذاتية القيادة بالسير في الطرق العامة اعتبارا من شهر يناير المقبل، داعية المدن البريطانية للتنافس على استضافة التجارب التي ستجرى على هذه التقنية الجديدة، بحسب شبكة "بي بي سي" الإخبارية.

وأعلن وزير الأعمال البريطاني فينس كيبل، عن تفاصيل الخطة الجديدة في منشأة بحثية تابعة لشركة "ميرا" لهندسة السيارات، مؤكدا على أهمية مراجعة اللوائح الخاصة بسلامة الطرق في بريطانيا لتقديم الإرشادات المناسبة التي تتوافق مع السيارات ذاتية القيادة. وقال فينس "إن السيارات ذاتية القيادة ستخرج إلى الطرق العامة في بريطانيا خلال أقل من ستة أشهر، وهو ما يضعنا في مقدمة تلك التكنولوجيا التي تمثل طفرة، وسيفتح آفاقا لفرص جديدة لاقتصادنا ومجتمعنا".

وكانت عدة ولايات أمريكية، منها كاليفورنيا ونرفادا وفلوريدا، أقرت اختبارات السيارات ذاتية القيادة، وفي العام الماضي أجرت شركة نيسان اليابانية أول اختبار لسيارة ذاتية القيادة على الطرق العامة، كما منحت مدينة "جوتنبرج السويدية شركة "فولفو" الموافقة على اختبار ألف سيارة ذاتية القيادة، لكن لن يتم إجراء تلك الاختبارات قبل عام 2017.

وكشفت شركة جوجل الأمريكية، في شهر مايو الماضي، عن اعتزامها تصنيع مائة سيارة ذاتية القيادة، كما عرضت نموذجا أوليا لهذه السيارات لا يحتوي على عجلة قيادة أو دواسات سرعة أو فرامل، حيث يعتمد فقط على زر للحركة والتوقف وجهاز تحديد المواقع GPS. وتعتمد سيارة جوجل ذاتية القيادة على مجموعة من المستشعرات التي تقوم بجمع المعلومات حول الطرق التي تسير بها، حتى تتمكن من تفادي العوائق والأماكن المزدحمة.

وبدأت شركات أخرى، منها "بي إم دبليو" و"مرسيدس" و"جنرال موتورز"، في تطوير سيارات ذاتية القيادة، كما أعلنت شركة "بايدو" الصينية، التي تمتلك محرك بحث يحمل اسمها، الأسبوع الماضي، إن معاملها البحثية تعمل على مشروع لتصنيع سيارات ذاتية القيادة.