كتب- عاطف شادي:

أصدر النادي المصري البورسعيدي بياناً رسمياً أعلن فيه استنكاره الشديد لتصرفات طارق سليمان المدرب العام ورحيله عن النادي للانضمام لجهاز حسام حسن في تدريب الزمالك دون الرجوع لإدارة المصري، حيث تقرر بشكل رسمي منعه من تولي أي منصب مستقبلاً في النادي البورسعيدي مدى الحياة.

وجاء بيان المصري على النحو التالي:

استنكر مجلس إدارة النادي المصري تصرفات مجلس إدارة نادي الزمالك في الفترة الأخيرة والتى كان آخرها التعاقد مع طارق سليمان المدرب العام للفريق الأول للكرة بالنادي المصري للعمل مدرباً عاماً بنادي الزمالك ضمن الجهاز المعاون لحسام حسن المدير الفنى الجديد لنادي الزمالك.

وأكد مجلس إدارة النادي المصري أن مجلس إدارة نادي الزمالك كان يجب عليه على الأقل أن يستأذن ادارة النادي المصري حرصاً على العلاقات الطيبة التي تجمع بين إدراتي الناديين.

أشار مجلس ادارة النادي المصري أن تلك التصرفات لا تتسبب في شرخ كبير في العلاقة بين ادارة الناديين فحسب بل تمتد أيضاً إلى العلاقة بين جماهير الناديين التى قد يشوبها مزيداً في التوتر خلال الفترة المقبلة بسبب تلك التصرفات.

وعلى صعيد آخر، قرر مجلس ادارة النادي المصري عدم تولي طارق سليمان المدرب العام السابق للفريق أي مناصب داخل النادى المصري مدى الحياة وذلك بعد تعاقده مع الزمالك للعمل مدرباً عاماً في الجهاز الفني الجديد لفريق الزمالك بقيادة حسام حسن.

وأكد المجلس على أن طارق سليمان خان ثقة مجلس ادارة المصري الذي فوجئ بقرار رحيله فجأة بدون أية مقدمات ودون أن يبلغ مجلس إدارة المصري بقراره.

أشار مجلس ادارة النادي المصري إلى أنه وضع ثقة كبيرة في طارق سليمان منذ اللحظة الأولى لتوليه المسئولية في مايو الماضي، وكان لسليمان الدور الأكبر في التعاقد مع عدد كبير من الصفقات التى أبرمها المصري خلال فترة الانتقالات الحالية، وقابل سليمان أيضاً قرار مجلس ادارة المصري بالتعاقد مع طارق يحيى كمدير فني للفريق بالكثير من الترحاب ولم يعترض على قرار تعيينه كمدرباً عاماً في الجهاز المعاون لطارق يحيى.

وأكد مجلس ادارة النادي المصري أيضاً على أن النادي المصري بقيمته وقامته لا يقف على أحد سواء كان لاعباً أو مدرباً أو مديراً فنياً فالمصري بجماهيره العريضة والوفية هو الباقي إلى الأبد.