غزة، أ ش أ:

أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، مسؤوليتها عن قصف مدينة تل أبيب وعدد من المدن والمواقع العسكرية المحيطة بغزة ردا على المجازر والجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال ضد أهالي القطاع -بحسب وصفها-.

وقالت كتائب القسام في بيان عسكري إنها "قصفت تل أبيب بصاروخ (أم 75 محلي الصنع) ردا على المجازر ومنع الطواقم الطبية من انتشال الجرحى في المناطق الحدودية". وأضافت أنها قصفت أيضا مدينة "كريات جات" شمال القطاع بأربعة صواريخ جراد ردا على جرائم الاحتلال، كما قصفت حشود عسكرية شرق جباليا وشرق دير البلح وقرب موقع زيكيم وموقع كرم أبو سالم وتجمعا للآليات العسكرية شمال بيت لاهيا بعشرات قذائف الهاون. وذكرت أن مقاتليها أكدوا بعد عودتهم من خطوط الالتحام في منطقة أبو طعيمة بالفخاري شرق خانيونس استهداف جرافتين بقذيفتي RPG ودبابة بقذيفة تاندم ما أدى لإصابتهم وتضررهم بشكل كبير -على حد زعمها-.

على صعيد متصل، أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعيش أزمة بسبب ضربات المقاومة ويبحث عن مخرج. وقال عضو المكتب السياسي للحركة الدكتور خليل الحية، في بيان له اليوم الخميس، نشره المكتب الإعلامي للحركة، "إن مخرج نتنياهو يكون عبر قبول شروط المقاومة الفلسطينية". ومن جهته، قال القيادي البارز في حماس محمود الزهار: "إن شعبنا سيحتفل بنصر المقاومة قريبا".