جنوب سيناء- LCA:

رفض مشايخ القبائل في محافظة جنوب سيناء إعادة ترسيم الحدود، واعترضوا تغيير اسم المحافظة إلى "طور سيناء"، أو استغلال مدن جنوب سيناء لصالح محافظة أخرى

كان محافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة، عقد اجتماعا موسعا الخميس، بحضور مدير الأمن اللواء محمود الـحفناوي، والقيادات الأمنية والتنفيذية ومشايخ القبائل ورؤساء المدن والتخطيط العمراني وبعض الإدارات المختلفة.

وأكد فودة في بداية حديثه أن ما سيحدث هو مجرد ترسيم للحدود وليس نزعا للملكية أو انفصال كما يتصوره البعض، موضحا أن الغرض الأساسي من ترسيم الحدود هو التنمية لتلك البقعة الغالية من أرض مصر بعد تهميشا كبيرا للمحافظة.

واعترض مشايخ سيناء على ضم مدينة طابا لأى محافظة أخرى باعتبارها منفذ بريا هاما، كما رفضوا ضم مدينة نويبع بعد قرب افتتاح الميناء بها.

وفى نهاية الاجتماع، قرر المحافظ تجميع كل المقترحات في الاجتماع المقبل المقرر له الأحد، وتشكيل لجنة تضم 15 من مشايخ القبائل لمقابلة وزير التنمية المحلية ورئيس الوزراء لنقل وجهات النظر والمقترحات.

يذكر أن هناك مقترحا بإنشاء محافظة وسط سيناء تضم من الجنوب مدن رأس سدر كعاصمة لها وأبوزنيمة وأبورديس ونويبع وطابا ومن الشمال مدينة نخل وتغيير أسم جنوب سيناء ليصبح طور سيناء تشمل مدن طور سيناء وشرم الشيخ ودهب وسانت كاترين.