كتب- محمد هشام، مينا غبور، كريم الديب:

أكد مصدر دبلوماسي أن وزارة الخارجية تجري مشاورات للتأكد من حقيقة مقتل مصريين عند معبر رأس جدير على الحدود الليبية التونسية، وأضاف المصدر في تصريح خاص لـ"دوت مصر" أن هناك اتصالات على أعلى مستوى تجري للتأكد من صحة الواقعة.

وذكرت وكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات) مساء اليوم الخميس، أن مواطنين مصريين قتلوا بمعبر رأس جدير الحدودي بالجانب الليبي، من جراء اشتباكات بين المواطنين المصريين الذين كانوا يتدافعون للمطالبة باجتياز الحدود نحو تونس، وبين الأطراف الأمنية والعسكرية الليبية التي أطلقت النار لتفريقهم.

ونقلت "وات" عن مصدر أمني أن وتيرة تدفق الوافدين على معبر رأس جدير من الجانب الليبي تزايدت اليوم، ووصل عددهم بين الليلة الماضية واليوم، إلى أكثر من 10 آلاف شخص من مختلف الجنسيات.

وفي شأن متصل، أقلعت منذ قليل الرحلة الثالثة لـ"مصر للطيران" متجهة إلى مطار جربا التونسي لإعادة المصريين العاملين بليبيا والذين عبروا الحدود التونسية، فيما أشار وزير الطيران المدني حسام كمال، أن الرحلة الرابعة التي ستشغلها شركة "إير كايرو" ستقلع في السابعة صباحا باكر الجمعة.

ولفت كمال إلأى أنه سيتم تحديد مواعيد إقلاع الرحلات القادمة عبر الجسر الجوي الذي تقيمه وزارة الطيران المدني بالتعاون مع وزارة الخارجية، طبقا للقدرات الاستيعابية لمطار جربا التونسي، والتصاريح الممنوحة للهبوط في المطار. وبوصول الرحلات الأربع إلى القاهرة يكون إجمالي المصريين العائدين 1170 راكبا.