كتبت- هند بشندي:

إن كانت الطائفة اليهودية في مصر انقرضت ولم يتبق منها سوى العشرات، إلا أن معابدهم مازالت موجودة، خصوصًا في القاهرة، وقد اعتبرت الحكومة المصرية 10 من هذه المعابد من ضمن الآثار، جميعهم في القاهرة، ماعدا معبد واحد في الإسكندرية، ونستعرض عبر السطور التالية أشهر المعابد اليهودية في مصر.

يعتبر من أقدم معابد القاهرة، ويقع ضمن منطقة مجمع الأديان في حي مصر القديمة، سمي نسبة إلى عزرا أحد أحبار اليهود، وللموقع أهمية دينية، حيث يعتقد اليهود أن النبي موسي أدى فيه الصلاة، كما يعتقدون أن خلف هذا المعبد هناك بئر عميقة جدا كانت أم موسي تخبئه فيها.

واشتهر المعبد باكتشاف "الجنيزا"، وهي كلمة عبرية تعني الأوراق المدفونة، لأنه وجدت به مجموعة من الأوراق والوثائق ترجع إلى عام 850 ميلاديًا، أغلبها دينية، وكانت أقدم المصادر الدينية من أسفار التلمود والتوراة.

معبد موسي الدرعي
يقع في 25 شارع سبيل الخازندار بحي العباسية، وسمي نسبة إلى شاعر مشهور، سجل المعبد في الآثار عام 1997، حيث يرجع تاريخه إلى 1900، عندما تبرعت اليهودية "ستة الماسفى" من طائفة القرائيين بقطعة أرض بمنطقة العباسية، وبعدها جمع أبناء الطائفة مبالغ مالية لبناء المعبد، ليكون مكانا لعبادة طائفة اليهود القرائيين.



معبد كرايم بحاد إسحاق
يقع في إحدى الحارات الضيقة بشارع ابن خلدون بالظاهر، واشتهر أيضًا باسم "زكي كرايم" الذي قام بالإشراف على بنائه في الفترة من 1925 إلى 1932، ويدخل هذا المعبد من ضمن المعابد المسجلة ضمن الآثار المصرية.

نسيم الأشكنازي
شيده يعقوب أشكنازي أحد أبناء الطائفة بمصر عام 1913، ويقع في شارع الكوة بالظاهر، وقد تم تسجيل المعبد في الآثار بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1612 لسنة 1995.

معبد باروخ حنان
ويسمى أيضا معبد عتص حاييم وإنذ حاييم، يقع هذا المعبد في 3 شارع قنطرة غمرة بحي الظاهر، ويرجع تاريخ إنشائه إلى عام 1900، وتم تجديد المعبد سنة 1952، وترجع أهمية هذا المعبد إلى أنه نموذج للتصميم المعماري للمعبد اليهودي الحديث.



معبد عدلي
وهو أفخم معابد القاهرة اليهودية، اسمه يعني "بوابة السماء" أو "بوابة الجنة"، وعرف أيضا "بمعبد الإسماعيلية" نسبة إلى الخديو إسماعيل، وبني في بدايات القرن العشرين برعاية عدة عائلات يهودية أرستقراطية، كان أشهرها عائلة موصيري، وقد تم تجديده بشكل كامل عام 1981، بإسهامات من المليونير اليهودي نسيم جالعون.



ومازال هذا المعبد الذي يقع بشارع عدلي بوسط البلد تقام فيه الشعائر اليهودية، وقد زاره عدة شخصيات إسرائيلية بارزة منها شيمون بيريز عام 1990.

معبد موسى بن ميمون
يقع على بعد أمتار قليلة من دير "مار جرجس" بشارع درب محمود في حارة اليهود، تم بناؤه في نهاية القرن التاسع شعر في المكان نفسه الذي أقام فيه العالم والفيلسوف اليهودي الأندلسي موسى بن ميمون، إثر وصوله إلى مصر هاربا من الأندلس.

وتم ترميم المعبد وافتتاحه عام 2010، بحضور أكثر من 150 شخصية، منهم إسحق ليفانون سفير إسرائيل في القاهرة آنذاك، ومارجريت سكوبي السفيرة الأمريكية وقتئذ.

حاييم كابوسي
يقع بدرب النصير بحارة اليهود، وهذا المعبد شيدته عائلة "ابرامينو كارو" في مطلع القرن العشرين، وسمي نسبة إلى الحاخام كابوسي، الذي يعتبر واحدًا من أعظم علماء التوراة في عصره.

معبد بار يوحاي
يقع المعبد في شارع الصقالبة بحارة اليهود، وأصبح المعبد شبه مهدم.

معبد مائير عينيم
سمي نسبة إلى مؤسسه مائير بيتون، الذي أسسه عام 1934 بالمعادي، وأسس بعدها الحي اليهودي في المعادي، الذي اقتصر على أثرياء الطائفة، أمثال عائلة شيكوريل ومزراحي، ليشكلوا ثلث سكان الحي.

معبد إلياهو
من أقدم وأشهر معابد اليهود في الإسكندرية، يقع بشارع النبي دانيال، وقد شيد عام 1354، وتعرض للقصف من قبل الحملة الفرنسية على مصر، ليعاد بناؤه مرة أخرى عام 1850 بتوجيه ومساهمة من أسرة محمد علي.

كما تضم الإسكندرية عدة معابد أخرى، جزء كبير منها مهدم، وهي معبد "الياهو حزان" الذي تأسس عام 1928، ومعبد جرين بحي محرم بك الذي شيد عام 1901، ومعبد كاسترو بنفس الحي، ومعبد يعقوب ساسون بجليم، الذي شيد عام 1910.