دوت مصر- أكرم مدحت 

    كشف إيهاب عبد العال عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة وأمين الصندوق، أن نسبة إلغاء الحجوزات القائمة لعمرة شهري شعبان ورمضان تتراوح بين 3 إلى 5% فقط، بسبب التخوفات من إنتشار فيروس "كورونا"، مشيرا، لـ "دوت مصر"، إلى انتظام تنفيذ برامج الرحلات حتى نهاية شهر رجب دون إلغاءات.

وقال باسل السيسي عضو لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات السياحة: إن الغرفة تعمل حاليا على إعداد حملة إعلامية بالتنسيق مع وزارة الصحة، لتوعية المعتمرين والحجاج بفيروس "كورونا" وكيفية تجنب التعرض للإصابة به خلال تواجدهم بالأراضي المقدسة، خاصة في ظل التزاحم الشديد في موسمي عمرة شهري شعبان ورمضان، والحج.

وأضاف السيسي أن الحملة سوف تنطلق في الإعلام المرئي، وتتحمل الغرفة تكلفتها، برعاية وزارتي الصحة والسياحة، ولكن بعد موافقة الحكومة على إطلاقها.

وأوضح السيسي أن إستمرار الحملة أو إجراء أية تعديلات بها يتوقف على نتائج عملية تقييمها بصورة مستمرة، ورصد ردود الأفعال من قبل شركات السياحة على المعتمرين.

يذكر أن وزارتي السياحة والصحة عقدتا عدة لقاءات مع قطاع الشركات السياحية استعدادا لموسم ذروة العمرة خلال شهري شعبان ورمضان والحج، لوقاية المصريين من الإصابة بفيروس "كورونا"، الذي بدأ يمثل خطورة وانتشارا ملحوظا في الأراضي السعودية، وتم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة من قطاعي الصحة والسياحة لمتابعة تطورات الوضع حتى نهاية الموسم.

كما وجهت وزارة الصحة توصية لفئات معينة من المواطنين بتأجيل الحج والعمرة هذا العام، بجانب إصدار مجموعة من النصائح والإرشادات للفئات العمرية الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس وهم الأطفال أقل من عمر 15 عاما، وكبار السن أكثر من 65 عاما، والحوامل، وأصحاب الأمراض المزمنة، كأمراض القلب، والصدر المزمنة، والكلى وضعف المناعة.

ومن المقرر أن تكون هناك حملة توعية على الطائرات والبواخر والأتوبيسات وكل وسائل نقل الحجاج والمعتمرين أثناء الذهاب والعودة، وخلال تأدية المناسك، بالتنسيق مع الجهات المنفذة للحج، وعلى رأسها قطاع السياحة، والتنسيق مع الشركات لتوفير الكمامات.