عرض صحف بريطانية ليوم (20 مايو 2014) سوريا سلطت الضوء على قضية غاز الكلور خطر الاسلحة الكيماوية وكيفية مساعدة من تعرضوا للغاز، إيرانيا تناولت موضوعا عن جزيرة كيش وفرص استغلالها اقتصاديا، واتهامات أمريكية للصين بالتجسس عبر الانترنت والجيش التايلاندي يعلن الاحكام العرفية
متابعات صحفية، دوت مصر
سالي حسام الدين
(التيليجراف) تناولت قضية الاسلحة الكيماوية في سوريا حيث قالت الصحيفة ان العالم لم يتخذ إجراء قويا في الشأن السوري إلا بعدما ظهرت أخبار استخدام الاسلحة الكيماوية حيث تم اجبار النظام السوري على التخلى عن ترسانته الكيماوية ولكن مؤخرا ظهرت أدلة جديدة تظهر استخدام غاز الكلور في سوريا، وأكدت الصحيفة انه مع ظهور دلائل على استخدام الغاز عالي السمية يجب التدخل ومساعدة الضحايا ممن تعرضوا لهذا الغاز.
http://i.telegraph.co.uk/multimedia/archive/02915/syria_2915967b.jpg
(الايكونوميست) ألقت الضوء على جزيرة كيش الايرانية حيث قالت ان الجزيرة التي تبلغ مساحتها 90 كيلومترا تحوى العديد من المشاهد الخلابة وقالت ان سكان الجزيرة يرون امكانية كبيرة لتحويل جزيرتهم إلى دبي أخرى وقالت المجلة ان الجزيرة السياحية تحتوي بالفعل على العديد من الفرص كونها من المناطق الحرة القليلة في إيران أى أنه يمكن دخولها بدون الفيزا ولكن لم يتم استثمارها سياحيا كما يجب نتيجة ان 20% فقط من الشركات السياحية بها تتعامل مع السياحة الخارجية.
http://gallery.photo.net/photo/968393-md.jpg
(الاندبندنت) على نحو أخر تناولت الصراع على الانترنت بين الولايات المتحدة والصين حيث اتهمت الولايات المتحدة الصين باستخدام هاكرز من قوات الجيش لاختراق المواقع الامريكية وسرقة أسرار عدد من الشركات من ضمنها شركة تعمل في مجال الطاقة النووية وطالبت أمريكا أن تتوقف الصين عن التجسس الالكتروني في الوقت الذي وجه القضاء الأمريكي تهم القرصنة لخمسة من الجنود بالجيش الصيني وقالت الصحيفة ان هذه هي المرة الأولى التي توجه فيها الولايات المتحدة هذا النوع من الاتهامات لدولة أخرى رسميا
http://img.rt.com/files/news/1e/4d/b0/00/us-urges-china-stop-hacking.si.jpg
(الجارديان) أفردت مساحة كبيرة لخبر اعلان فرض الأحكام العرفية في تايلاند حيث ذكرت الجريدة ان قوات الجيش أمرت بإيقاف البث التلفزيوني لعشرة محطات وقالت الجريدة ان الجيش لم يستشر اى من الوزراء في الحكومة قبل اتخاذ القرار إلا أن قادة الجيش يصرون على نفي الاتهامات بالقيام بانقلاب عسكرى وأشارت الجريدة إلى أن رئيس الوزراء الذي رفض الاستجابة لمطالب المتظاهرين في تايلاند باستقالته لم يصدر عنه أى خبر منذ إستيلاء قوات الجيش على زمام الامور في البلاد على حد قول الصحيفة.
http://images.thenews.com.pk/updates_pics/thailand.martiallaw_5-20-2014_148234_l.jpg
(الدايلي ميل) ركزت على الشأن الداخلي حيث مازال حزب الاستقلال البريطاني اليميني يثير الجدل وسط اتهامات بالعنصرية ضد المواطنين من ذوى الأصول الأفريقية حيث تصدرت انتقادات رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لرئيس حزب الاستقلال نايجل فارجي المشهد على الرغم من رفض كاميون وصف فارجي بالعنصري إلا انه قال ان تصريحاته بشأن الرومانيين "غير مقبولة" وقال ان حزب الاستقلال أدان نفسه خلال حملتهم الدعائية بهذه التصريحات السلبية وكان مؤسس الحزب اليميني المحافظ قد ذكر في وقت سابق انه لا يجب على الحزب القلق من أصوات من وصفهم "بالزنوج" وهي الكلمة التي أصبحت مرفوضة بالكامل من المجتمع البريطاني.
http://www.independent.co.uk/incoming/article9252410.ece/alternates/w620/cameron-2.jpg