إندبندنت - جارديان
دوت مصر - عمرو المغربي

إذا كانت ولاية جورجيا "Georgia" في أقصى الجنوب الأمريكي، كانت قد اهتزت بفوز حركة "حزب الشاي" "tea party" منذ أربع سنوات في انتخابات التجديد النصفي، فإن الوضع قد تغير الآن. فالمرشحان المدعومان من قبل الحركة، يبدو أنهما فقدا الكثير من الأصوات في الانتخات التمهيدية هذا العام.

وكواحدة من الولايات الست، التي تشهد، اليوم الثلاثاء، الانتخابات التمهيدية يبدو أن النتائج الأولية للانتخابات التمهيدية في جورجيا تدعم السيناريو الذي توقعه بعض الخبراء، والذي نقله موقع الإندبندنت "independent" لانتخابات التجديد النصفي هذا العام: تراجع متطرفي حزب الشاي، في مواجهة المرشحين المدعومين من قبل بعض المؤسسات الجمهورية.

«تراجع "للشاي"»

فالنتائج الأولية للتصويت في جورجيا تشير إلى أن مرشحا حزب الشاي فيل جينجري "Phil Gingrey" وبول برون "Paul Broun" يتراجعان بقوة، خاصة بعد أن أعلن برون ذات مرة أثناء حملته الانتخابية، أن "نظريتا التطور والانفجار العظيم، مجرد أكاذيب، جاءت إلينا مباشرة من الجحيم".

أما على الجانب الآخر، فإن جاك جينكستون "Jack Kingston" عضو الكونجرس "congress" عن مقاطعة سافانا "Savannah" بولاية جورجيا، والمدعوم من الغرفة التجارية، وديفيد بردو "David Purdue" رجل الأعمال الكبير بالولاية، وكارين هاندل "Karen Handel" المسؤولة السابقة بحكومة الولاية، يحققون تقدمًا ملحوظًا في الانتخابات التمهيدية. ولا يحظى بتأييد حزب الشاي من هؤلاء المرشحين الثلاثة إلا السيدة هاندل، والتي تحل ثالثًا في الصف.

ويقول مات توري "Matt Towery" رئيس شركة لإدارة الانتخابات بولاية أطلانطا "Atlanta" إن الشعبية الجارفة لحزب الشاي في 2010، في طريقها إلى الاختفاء. ويمكن أن يصب ذلك التراجع في حساب الديموقراطيين.

«الفرصة الأسهل للديموقراطيين»

وبالإضافة إلى تراجع حزب الشاي -الذي عادة ما يدعم الجمهوريين- في جورجيا، من المتوقع ان تتراجع أسهم الحزب أيضًا في ولايتي إيداهو "Idaho" وكنتاكي "Kentucky".

في المقابل، يرى الكثير من الخبراء أن الانتخابات النصفية هذا العام ستأتي بالجمهوريين، حسبما نقل موقع الجارديان "guardian"، ويحتاج الحزب الجمهوري، المدعوم من قبل حركة حزب الشاي، إلى ستة مقاعد إضافية ليقيد أوباما "Obama" في قراراته، في آخر مدته الثانية.

بينما يمكن للحزب الديموقراطي أن يحسم الصراع بالحصول على مقعد إضافي. ولا تبدو فرصة الحصول مقعد إضافي ممكنة، أكثر ما هي عليه في ولاية جورجيا.