واشطن توجه تهمتي القرصنة المعلوماتية والتجسس الاقتصادي لخمسة ضباط صينيين

(أ ف ب)

استدعت "الخارجية الصينية" السفير الأميركي في بكين، على إثر توجيه تهمتي القرصنة المعلوماتية والتجسس الاقتصادي لخمسة ضباط من الجيش الصيني بالولايات المتحدة، أمس الاثنين.

وقدم مساعد وزير الخارجية شينج شيجوانج "shing shing wang" مساء الاثنين احتجاجًا رسميًا إلى السفير الأميركي ماكس بوكوس "Max Baucus".

على الجانب الآخر، اتهمت وزارة الدفاع الصينية الولايات المتحدة بشن هجمات إلكترونية عليها، مدللة على هذا الكلام بما قاله المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن "Edward Snowden" عن حجم أنشطة الوكالة المكلفة، في مجال جمع المعلومات على الانترنت.

وتابعت وزارة الدفاع الصينية في بيان لها أن "شبكة التجسس التجاري المزعومة" ليست سوى تلفيق أميركي، يندرج في سياق استراتيجية "خداع الرأي العام بدوافع غير معلنة".