دوت مصر. أحمد عبد المطلب

عرض الصحافة الإيطالية ليوم الثلاثاء (20-5-2014): عربيا اهتمت بالوضع في ليبيا، وزعم الحكومة والجهاديين أن مصر وراء الهجوم الذي شنته قوات خليفة حفتر الجمعة الماضية في بنغازي، كما اهتمت بمسألة غياب الدولة الموحدة التي لم تشهدها ليبيا في تاريخها سوى في ظل الاستعمار الإيطالي وفترة حكم العقيد معمر القذافي، عالميا اهتمت بصفقة الغاز الروسية إلى الصين بقيمة 39 مليار متر مكعب سنويا، ومن المحتمل إتمامها الأسبوع القادم، وأنها ربما تصبح 60 مليارا لتجعل من الصين مصدر الغاز الطبيعي الأوحد إلى الصين، كما اهتمت بإعلان الجيش التايلاندي الأحكام العرفية على خلفية الاحتجاجات والاضطرابات بعد عزل رئيسة الوزراء قبل أسبوعين.

"لاستامبا": أبرزت ربط الحكومة الليبية والجماعات الجهادية بين الهجوم الذي شنه اللواء المتقاعد حفتر والمشير عبد الفتاح السيسي في مصر، وأشارت إلى زعم هذه الجماعات مشاركة مروحيات في هجوم الجمعة الماضية. وأبدت الصحيفة مخاوف بعض المحللين الليبيين من نشوب حرب بالوكالة في ليبيا على طريقة الحرب في سوريا، بعدما أبدت الجزائر دعمها لحكومة طرابلس، وفي حال تدخل قطر لدعم الإسلاميين فإن السعودية والإمارات ستساندان خليفة حفتر، الذي يحظى أيضا بدعم ميليشيات الزنتان. وأبرزت. وأبرزت الصحيفة كذلك تصريحات وزير الخارجية المصري نبيل فهمي التي أكد فيها معارضة مصر لأي تدخل أجنبي في ليبيا.
الرابط: http://www.lastampa.it/2014/05/20/esteri/libia-le-forze-speciali-passano-con-i-golpisti-tripoli-c-dietro-legitto-8w88jKvwFug7NBAMyYWOYK/pagina.html
رابط الصورة: http://www.lastampa.it/2014/05/20/esteri/libia-le-forze-speciali-passano-con-i-golpisti-tripoli-c-dietro-legitto-8w88jKvwFug7NBAMyYWOYK/pagina.html

"الجورنال": تناولت الأوضاع في ليبيا بالتحليل، في مقال بعنوان "الوجوه العديدة للأزمة الليبية"، وقالت إن وسائل الإعلام والعواصم العالمية قد أدركت من يوم الأحد، 18 مايو/آيار، إلى اليوم ، معلومة ظلت مخفية لعامين ونصف، وهي أن ليبيا، لا تنحدر فقط نحو حرب أهلية، وإنما، ببساطة، لم تعد موجود كدولة وأمة موحدة. الدولة والأمة، واللتين تصبحان أكثر هشاشة دائما، وعرفتهما ليبيا فعليا مرتين فقط خلال تاريخها الطويل، في ظل هيمنة الاستعمار الإيطالي وبعدها مع ديكتاتورية القذافي، لأن ليبيا –تواصل الصحيفة- كانت ممزقة إبان الدولة العثمانية في ثلاث أقاليم – طرابلس وبرقة وفزان-والتي كانت يسيطر عليها أفراد القبائل، وكانوا عادة ما يجعلون سلطة الباب العالي شكلية وبلا قيمة. وهو الوضع الذي عاد مجدد بعد الاستعمار الإيطالي مع حكومة الملك إدريس السنوسي حتى حل محله العقيد الشاب آنذاك معمر القذافي على رأس انقلاب عسكري.
الرابط: http://www.ilgiornale.it/news/esteri/i-molti-volti-crisi-libica-1020650.htmlر
الصورة: http://www.ilgiornale.it/sites/default/files/styles/large/public/foto/2014/05/20/1400576559-olycom-20140520080120-6918509.jpg
"الفاتو كووتيديانو": أفردت مساحة لصفقة روسيا لتصدير الغاز الطبيعي إلى الصين، وقالت إن شيئا لم يحسم بعد، لكن المفاوضات المستمرة منذ سنوات ربما تنتهي الأسبوع القادم حينما سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنظيره الصيني شي جين ينج في شنغهاي. وبموجب الاتفاق ستمد موسكو بكين بـ 38 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا، وإن كان المدير المفوض لشركة غازبروم العملاقة، أليكسي ميلر، قد استبق بأنه ربما تصبح 60 مليارا قريبا. ونقلت الصحيفة عن نائب وزير الخارجية الصيني قوله إن ستتم مناقشة قضايا مختلفة، لكن العقد لثلاثين عاما بين غازبروم وهيئة الصين الوطنية للبترول CNPC سيكون موضوعا أساسيا، وقالت أيضا إن الصين قد استوردت العام الماضي 53 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، وبالتالي أمام موسكو إمكانية كبيرة لتصبح مصدر الغاز الوحيد لبكين.
الرابط: http://www.ilfattoquotidiano.it/2014/05/20/ucraina-la-cina-strappa-alla-russia-accordo-per-la-fornitura-di-gas-naturale/988705/
الصورة: http://st.ilfattoquotidiano.it/wp-content/uploads/2014/05/Putin-Xi-Jinping-640.jpg

"لاريبوبليكا": اهتمت بقانون الطوارئ الذي أصدره الجيش في تايلاند ونزول قواته إلى شوارع العاصمة بانكوك، في ظل الاحتجاجات والاضطرابات التي تشهدها البلاد بعد عزل رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا. كما تمركز جنود مسلحون وعربات عسكرية في الأحياء التجارية والفندقية وبالمناطق المحيطة بمحطات القطار بشكل خاص. وقالت الصحيفة إن قائد الجيش قد أعلن أيضا فرض الرقابة على وسائل الإعلام، بالإضافة لإيقاف عشرات القنوات التلفزيونية المتهمة "بتزييف المعلومات" و "تأجيج النزاع"، ومن بينها قناة بلو سكاي BlueSky المقربة من المعارضة وقناتي AsiaUpdate وUdd المناصرتين للحكومة. فيما قالت القوات المسلحة، عبر قناة تسيطر عليها، إنها تريد "إعادة السلام والأمن العام"، بعد وفاة 28 شخصا وجرح المئات في الصدامات الأخيرة، ونفت أن يكون هذا تمهيدا لانقلاب عسكري جديد في تايلاند. وأضافت الصحيفة إن آخر انقلاب عسكري بالبلاد يعود لعام 2006، حينما تدخل الجيش بشكل مباشر لعزل رئيس الوزراء آنذاك، تاكسين شيناواترا القطب المثير للجدل، بحسب صفها، والذي ظل ممولا للحكومة من منفاه، لكن شقيقته ينجلوك عزلتها المحكمة من رئاسة الوزراء قبل أسبوعين بتهمة سوء استغلال السلطة، فيما اعتبره مناصروها "انقلابا قضائيا". ومنذ عام 1932 شهدت تايلاند 18 انقلابا عسكريا.
الرابط: http://www.repubblica.it/esteri/2014/05/20/news/thailandia_tv_esercito_decreta_legge_marziale-86627943/?ref=HREC1-7
الصورة: http://www.repstatic.it/content/nazionale/img/2014/05/20/045119822-ad374fdd-77b2-494e-a157-21c54f9fb70f.jpg