أكد الرئيس الغاني، جون ماهاما John Mahama ، أن حكومته تركز حتى الآن على استراتيجيات مالية محلية، وانه لم يقرر بعد ما إذا كان يتعين على بلاده الانضمام إلى برنامج المساعدة مع صندوق النقد الدولي أم لا.

جاء ذلك خلال المنتدى الاقتصادي الوطني الثالث، مضيفا انه يتعين على بلاده أن تعثر على حلول لمواجهة اقتصادها المتعثر، في الوقت الذي يطالب فيه صندوق النقد الدولي غانا بتقديم مزيد من التدابير لعلاج مشكلاتها الاقتصادية.

وقال: "ما نركز عليه هو اعداد استراتيجية تعزيز مالي نابعة من الداخل بالإضافة إلى ابتكار أفكار تسهم في تطوير البلاد اقتصاديا واجتماعيا ، ونتوقع أن ينضم إلينا شركاؤنا محليًا ودوليًا في تنفيذ هذه الاستراتيجية".

وأوضح ماهاما أن بلاده تقدمت بتفاصيل استراتيجيتها إلى صندوق النقد الدولي هذا الشهر في إطار المشاورات الروتينية التي تجريها الدول الأعضاء بالصندوق .

يذكر أن غانا ظهرت خلال السنوات الأخيرة كواحدة من الاقتصادات الواعدة في افريقيا في خضم سياساتها المستقرة نسبيا وصادراتها من الكاكاو والذهب والغاز الطبيعي، لكنها تصارع حاليًا ارتفاع معدلات التضخم ، وهبوط قيمة عملتها ، وعجزًا متضخمًا في موازنتها.

ويتوقع صندوق النقد الدولي نمو اقتصاد غانا بنسبة 4.75 بالمئة هذا العام، ليقل بذلك عن المعدل الذي توقعه وزير المالية في موازنته التي طرحها في شهر نوفمبر الماضى.