كتب- مصطفى فتحي

أصبح الإنترنت ضرورة لا غنى عنها في كافة الأماكن، فالتطور الكبير الذي شهدته صناعة التكنولوجيا في السنوات الأخيرة جعل خدمات الشبكة العنكبوتية مصاحبة للمستخدمين أينما ذهبوا في منازلهم وأعمالهم وحتى في الشوارع، بفضل تقنيات الإتصال بالشبكة لاسلكيا.

وفي عصر التكنولوجيا الذي نعيشه نجد أن الانترنت ليس حاجة أساسية للكبار وحدهم، فلو نظرنا بعين فاحصة إلى شبكات التواصل الاجتماعي سنجد جمهور كبير من الصغار، وإذا استطاعنا الكشف عن زائري موقع مشاركة الفيديو يوتيوب، سنجد أن الكثير من الأطفال يتعاملون معه لساعات طويلة لمشاهدة أفلام الكارتون، فيما يذهب بعضهم إلى الاستمتاع بألعاب الفلاش الموجودة على العديد من المواقع.

وفي ظل تعامل الصغار مع الإنترنت لفترات طويلة، وجب على الآباء حمايتهم من مخاطره التي تكمن في احتمالية إدمانهم له، وإمكانية تعرضهم لمحتويات غير مناسبة لأعمارهم، فضلا عن ما قد يصيب أبصارهم، كما إنهم قد يتسسبوا في تسهيل مهمة القراصنة الإلكترونيين في اختراق الحواسيب من خلال نقرهم على النوافذ التي تظهر في بعض المواقع وتعاملهم بطريقة عشوائية مع إشعارات البرامج المضادة للفيروسات، لذا لابد من إتباع الآتي لحماية الأطفال من مخاطر الشبكة العنكبوتية:

1- لابد أن يراقب الآباء أطفالهم خلال الوقت الذي يقضونه أمام الانترنت سواء لمشاهدة أفلام الكارتون أو للإستمتاع بالألعاب المختلفة، وهذا يعني أن يقوم الأب أو الأم بمراقبتهم عن بعد، حتى لا يشعرون بأن هناك أمر غريب يحدث.

2- يجب أن يكون الحاسوب موجودا في مكان يستطيع الآباء رؤيته، للتدخل بسرعة في حال صادف الطفل إعلان غير مناسب لعمره على أي موقع.

3- عدم السماح للطفل بالجلوس أمام الحاسوب لفترات طويلة، للحفاظ على بصره من جهة، ولحمايته من إدمان الانترنت من جهة أخرى.

4- إطلاع الطفل على المواقع التي تقدم محتويات مفيدة، مثل تلك التي تقدم مضامين تعليمية ودينية وثقافية.

5- عدم السماح للطفل بإنشاء حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، فلن يكون هناك فائدة منها مطلقا، فهي لن تكون إلا تقليدا للآخرين، كما أن الشبكات الاجتماعية تسمح بمشاركة محتويات كثيرة قد تحتوي على مواد غير مناسبة للأطفال كالسباب الذي انتشر بصورة كبيرة في الفترة الأخيرة، ومشاهد العنف وسفك الدماء.

6- في حال رغب الطفل في إنشاء بريد إلكتروني، يفضل أن يمنحه الأب بيانات حسابه ليستخدمها، حتى يكون الآباء على علم دائما بما يقوم به.

7- يجب التنبيه على الطفل بعدم إضافة أي بيانات خاصة به أو بوالديه على مواقع الانترنت.

8- يفضل أن يقوم الآباء باستخدام البرمجيات التي تحجب محتويات معينة، مثل المواقع الإباحية.

9- إخبار الطفل بعدم إدخال أي أمر إلى البرامج المثبتة على الحاسوب أو الاستجابة لتنبيهاتها، دون إطلاع الأباء على الأمر.

10- مراقبة الأجهزة الأخرى التي قد يستخدمها الأطفال في الدخول إلى الإنترنت، مثل الهواتف الذكية والحواسب اللوحية.

هل تسمح لأطفالك بالدخول إلى الإنترنت؟ إذا كنت تسمح لهم، هل تراقب نشاطهم على الإنترنت وعلى الشبكات الإجتماعية حتى تتأكد من عدم تعرضهم لأي مخاطر؟.