كتبت - إسراء عادل

انفجر صاروخ روسي يحمل قمرا اصطناعيا متطورا للاتصالات، بعد مدة قصيرة من إطلاقه، خلال الساعات الأولى من يوم الجمعة، من مدينة بايكونر بكازاخستان، عقب انقطاع الاتصالات بين الجهات المسؤولة بقاعدة الإطلاق وبين الصاروخ، بعد 9 دقائق من إقلاعه، ثم وقع الانفجار على بعد 100 ميل من سطح الأرض.

أوضح أوليج أوستبينكو مدير وكالة الفضاء الروسية Roscosmos، أن تحديد سبب الانفجار صعب حاليا، لكن المعلومات الأولية تشير إلى أن ضغطا زائدا مفاجئا داخل إسطوانة المحرك في المرحلة الثالثة من الصاروخ وراء الحادث.



تكلف تصنيع القمر Express-AM4P، الذي كان على متن الصاروخ المحطم، ما يقارب 29 مليون دولار، في الوقت الذي قد تم التأمين عليه بمبلغ 229 مليون دولار.

وتشهد صناعة الفضاء نشاطا كبيرا في روسيا، فقد تم إطلاق 30 صاروخا، من بينهم 6 عمليات فاشلة على السنوات الست الماضية، ويعتبر حادث اليوم هو الثاني من نوعه لهذا العام، وكان الأول مع الصاروخ Porton-M، الذي توقف محركه لمدة 17 ثانية أثناء رحلته، ما أدى إلى التحطم على بعد ميل واحد فقط من بايكونر.