فرونتبادج ماج، وكوبنهاجن بوست

كتب- نهى سعد

تلقت الفنانة التشكيلية والمدونة، "فيروزة بازارفكان Firoozeh Bazrafkan"، تهديدات بالقتل والتحرش بعد أن أقامت مؤخرا معرضا للفن التشكيلي وصف بأنه مسئ للإسلام.

وفي شهر سبتمبر، أيلول، الماضي، أدانة المحكمة الدنماركية فيرزو بالعنصرية بعد أن أطلقت تعليقات معادية للإسلام، حسبما ذكر موقع كوبنهاجن بوست.

وصرحت فيروزة إلى المجلة الدنماركية Ekstra Bladet قائلة " أتعرض للإساءة كثيرا، فهناك من يصفني بالعاهرة أو بالقبيحة وأن مصيري هو الجحيم، وهناك من يرسل لي تهديدات مباشرة بالقتل، ووصلتني رسائل من أشخاص تقول "لو قابلتك سأرسلك للعالم الآخر، والذهاب إلى السجن مقابل ذلك".

معرض الإلحاد

 

ولدت فيروزة في إيران، وتزعم أنها تستخدم الفن في محاربة اضطهاد المرأة خاصة في البلد التي ولدت فيها والبلاد الإسلامية الأخرى.

المعرض المقام في البلدة الصغيرة سكاندبورج Skanderborg وسط الدنمارك تحت عنوان "الإلحاد" والمكون من بقايا تمزيق من المصحف على سجادة صلاة إسلامية.

 

أعمال استفزازية

تستند فيروزة على تاريخ من الأعمال الاستفزازية أحيانا تكون جنسية، كما أن جميع أعمالها الفنية ضد النظام الإيراني أو الإسلام بوجه عام.

ففي أحد الأعمال الفنية عام 2007 بعنوان: " أنفدال infidel"، أو كافر، وضعت علامة صفراء على عدد المرات التي ظهرت فيها كلمة "كافر" بالقرآن.

كما نشرت فيديو على الانترنت لنفسها في متحف أرهوس Arhus في اليوم العالمي للمراة عام 2013 وهي تقص وتمزق حجاب وضعته على رأسها .

وفي فيديو جديد لها قامت بالتجرد عارية أمام الكاميرا لتغطي القرآن ملابسها بينما يقرأ الفنان كاسبر نوربي لوند Kasper Nørby Lund أمامها مقاطع من القرآن.

وفي عام 2010 ظهر فيديو لها وهي ترتدي كعب أحمر وتنورة قصيرة بجلد نسخة من القرآن مئات المرات احتجاجا على ما وصفته بقوانين الجلد في إيران.

وظهرت في فيديوهات أخرى وهي تهاجم الرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد والثورة الإسلامية الخمينية في إيران.

وعند سؤالها حول تجريم مكافحة العنصرية، أكدت أنه لا يجب أن تستخدم تلك القوانين في حماية الإسلام، وأضافت أن حقها في انتقاد الدين تكفله المادة العاشرة من حقوق الإنسان في المحكمة الأوروبية.