دوت مصر- أحمد مجدي رجب

بدأت فاعليات مهرجان "كان" السينمائي الدولي، الحدث السينمائي الأهم، وتشارك السينما العربيّة هذا العام بفيلم وحيد في المهرجان، في مسابقة أفلام الطلاّب، بفيلم المخرج المصري "عمر الزهيري" الذي يحمل اسم "ما بعد وضع حجر الأساس لمشروع الحمام بالكيلو 375".

الفيلم مشروع تخرّج "زهيري" من المعهد العالي للسينما العام الماضي، وهو معالجة لقصة قصيرة للأديب الروسي "أنطون تشيخوف"، بعنوان: وفاة موظَّف، ويبدأ الفيلم باحتفالية في الصحراء تُقام لافتتاح أحد الحمَّامات على الكيلو 365، وتحضر الاحتفالية مجموعة شخصيات حكوميّة، أحدهم مسؤول بارز. وكما يحدث في قصة تشيخوف، يعطس أحد الموظفين في وجه المسؤول. ويحاول الموظَّف على مدار الفيلم أن يصل إلى المسؤول الحكومي ليبلغه اعتذاره، يقابله المسؤول باستغراب ثم بعدائية. وينتهي الفيلم بموت البطل وحيداً بأزمة قلبية، دون أن يقترب منه أحد، بعد أن فشل في استرضاء المسؤول الحكومي.

يرى الزهيري أن فيلمه يتحدّث عن الخوف الذي يمنع صاحبه من المضيّ في الحياة، ويصيبه بالشلل، ويرى أن السخريّة من الخوف هي الطريقة المناسبة للتغلب عليه.

فيلم "ما بعد وضع حجر الأساس لمشروع الحمام بالكيلو 375" هو العمل الثاني للمخرج "عمر الزهيري"، بعد فيلمه الروائي القصير"زفير"، وقد شارك الفيلم في مهرجان دبي السينمائي عام 2011. وحصل على جائزة خاصة، كما عمل "عمر زهيري" أثناء فترة دراسته في المعهد كمساعد مخرج في فيلم "فرش وغطا" لـ "أحمد عبد الله". وفيلم "بعد الموقعة" لـ "يسري نصر الله".
وهو أحد الأفلام مستقلة الإنتاج، شارك فيه "شريف نجيب" بكتابة السيناريو. ومونتاج "هشام صقر". ومدير تصوير "محمود يوسف". وقام "سامي سيّد" بدور الموظف. وهو المشاركة المصريّة الأولى في مسابقة أفلام الطلاب بمهرجان "كان". ونال الفيلم استحسان الصحفيين العاملين على تغطية المهرجان، مما يعطيه بعض الحظ في المنافسة على جائزة المسابقة.
ويُعرَض على هامش المسابقات الرسميّة بالمهرجان، الفيلم الوثائقي السوري "مياه فضية .. صورة ذاتية لسوريا"، من إخراج "أسامة محمد" وهو مخرج سوري يعيش في فرنسا، ويحاول الفيلم عرض صورة لما يحدث في سوريا الآن.
يُذكر أنه منذ بدايات المهرجان منتصف القرن الماضي، شاركت العديد من الأفلام العربيّة، في مسابقاته الرسميّة. إلى أن حصد المخرج الجزائري "محمد الأخضر حامينا" السعفة الذهبيّة، عن فيلمه "وقائع سنين الجمر" عام 1975، كما تأتي أفلام المخرج الفلسطيني "إيليا سليمان"، من أبرز المشاركات العربية بالمهرجان، حيث رُشِّح فيلميه "يد إلهيّة"، و"الزمن المتبقي" للفوز بالسعفة الذهبيّة، كما تم ترشيح فيلم المخرج المصري يسري نصر الله "بعد الموقعة".