كتبت- سارة حسن:

هناك صورة منتشرة عن النباتيين، أنهم عادة ما يتمتعون بصحة أفضل، وعمر أطول، وجسد أكثر رشاقة، لكن بحسب الدراسة التي نشرت مؤخرا بجريدة "بلوس وان"، والتي أعدها فريق من النمساوين على مجموعة من البالغين النباتيين وغير النباتيين، فإن النباتيين أكثر عرضة لأمراض السرطان والحساسية، والأمراض العصبية، بل أنهم يترددون على الأطباء أكثر من الذين يأكلون اللحوم.

لماذا النباتيون أكثر عرضة للأمراض؟

وعلى الرغم من تناقض نتائج هذه الدراسة مع كل ما قيل من قبل عن مميزات أن تكون نباتي، فإن خبير التغذية الدكتور طارق الشاذلي، يتفق مع هذه الدراسة، لأن البروتين الحيواني هو الذي يمد الجسم بالمعادن المختلفة.

ويشرح الشاذلي أن بروتين الحديد "الهيم" هو المكون الرئيس للهيموجلوبين، ونقص هذا الفيتامين يؤدي إلى الإصابة بالأنيميا وضعف المناعة، فيصبح الجسد أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، مضيفا أن هذه المعادن لايمكن أن تتوافر في أي نوع آخر من الطعام، حتى أقراص فيتامين" د" هي أيضاً مستخلصة من الهرمون الحيواني.

في الوقت نفسه، أكد الشاذلي أن هذا لا يعني الإكثار من البروتين، فيجب على الشخص تناول اللحوم بحد أقصى 200 جم يومياً. من ناحية أخرى، يرى الدكتور الشاذلي أهمية إتباع النصائح التالية في حالة كونك من النباتيين:

1. قياس الهموجلوبين في الدم بشكل دوري، للتأكد من عدم الإصابة بالأنيميا.

2. استبدال البروتين الحيواني بالنباتي، مثل: البقول والمكسرات.

3. تناول أقراص الكالسيوم، لعدم توافر عنصر الكالسيوم إلا في منتجات الألبان التي يمتنع عن تناولها النباتيون.

4. هناك اعتقاد شائع بأن الاستغناء عن اللحوم يساعد على خفض الوزن، إلا أنه في كثير من الأحيان، يتم استبداله بالمعجانات والمكرونة والكاربوهيدرات، بدلاً من تناول كميات أكبر من الخضروات والفاكهة، ما يؤدي بالطبع إلى زيادة الوزن، لاحتواء الكاربوهيدرات على سعرات حيوية أكثر من البروتين.

5. توجه إلى خبير تغذية، ولا تعتمد على نفسك في تحديد نظامك الغذائي، أو على مصادر غير موثوق بها، فاستبعاد عناصر غذائية بعينها يضر بالجسم كثيراً.

6. على عكس الاعتقاد بأنك لن تمرض مجددا بعد أن تكون نباتيا، عليك إدراك أنك أكثرعرضة للإصابة بالأمراض بسبب عدم تناول فيتامين "د" وبعض المعادن، لذا حاول قدر المستطاع أن تقي نفسك من الأمراض بتناول بعض الفيتامينات تحت إشراف الطبيب.

7. لا تتبع الصيحات الجديدة، فليست كل صيحة سليمة ومفيدة لك، لذا عليك التفكير والبحث جيدا، قبل اتخاذ أية قرارات قد تضر بصحتك.