مدريد (أ ف ب)
شدد الايطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد الإسباني ، اليوم الثلاثاء على أن النجمين البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي جاريث بال، سيكونا أساسيين "السبت" المقبل أمام أتلتيكو مدريد في المباراة النهائية ، لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم علي استاد النور بلشبونة على الرغم من المخاوف من الاصابة التي يعانيان منها.

وغاب رونالدو وبال الى جانب المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة والمدافع البرتغالي بيبي ، عن الحصة التدريبية الصباحية لليوم الثلاثاء، ووحده رونالدو بين اللاعبين الأربعة ، خاض تدريبات فردية بقيادة أخصائي العلاج الطبيعي.

عودة مؤكدة

وعلى الرغم من ذلك أوضح أنشيلوتي ، أنه متأكد من أن أغلى لاعبين في العالم سيكونان ضمن التشكيلة الأساسية، لمباراة السبت على ملعب "النور" في العاصمة البرتغالية لشبونة.

وقال أنشيلوتي: "بال لم يتدرب معنا لأنه خاض تدريبا خاصا في صالة اللياقة، فضلنا أن يقوم بهذا العمل في صالة اللياقة ، وبالتالي لم يكن بحاجة الى الالتحاق بنا على أرضية الملعب".

وأضاف ، "اللاعبان معا سيخوضا المباراة النهائية وهذا هو الأهم بالنسبة إلينا".

أفضل مستوى

رونالدو نفسه أكد انه على الرغم من غيابه بسبب الاصابة ، في الفخذ عن المباريات الأخيرة للنادي الملكي في حملته غير الناجحة للظفر بلقب الليجا، أنه سيعود في كامل لياقته البدنية لخوض المباراة النهائية التي تقام في بلاده.

وقال أفضل لاعب في العالم: "هذه الأمور تحدث، نحن نتدرب كل يوم ونلعب كل أسبوع وفي منتصف الأسبوع أيضا ، وبالتالي من الطبيعي أن يتفاعل الجسم سلبا، لم أكن محظوظا وعانيت من بعض المشاكل في نهاية الموسم ولكن هذا طبيعي".

وأضاف "كل لاعب في العالم يعاني من الاصابات ، والأهم هو أنني أشعر بأنني في حالة جيدة وسأكون في أفضل مستوياتي السبت المقبل".


من جهته، شدد بيل على أن غيابه عن الحصة التدريبية اليوم الثلاثاء لا يدعو الى القلق.

وقال الدولي الويلزي "الغياب عن حصة تدريبية يومية امر عادي، وأمامنا 4 أيام حتى يوم المباراة النهائية".

في المقابل، بدا أنشيلوتي متفائلا قليلا بالنسبة الى بنزيمة وبيبي.

تفوق ملكي

والتقى ريال مدريد وأتلتيكو مدريد 4 مرات هذا الموسم، ففاز أتلتيكو مدريد 1-صفر في سانتياجو برنابيو في ذهاب الدوري وتعادلا 2-2 ايابا في فيسنتي كالديرون، وحسم النادي الملكي المباراتين في دور الأربعة لمسابقة الكأس في صالحه بفوزه 3-صفر و2-صفر ذهابا وايابا قبل أن يحرز اللقب على حساب الغريم التقليدي برشلونة (2-1) .

وأكد انشيلوتي ان مواجهة السبت ستكون قوية، وقال "ليس هناك اسرار في هذه المباراة، الفريقان يعرفان بعضهما البعض جيدا ،وعلى غرار جميع المباريات النهائية فان اللقاء سيكون متكافئا".

واستبعد أنشيلوتي أن يكون ريال مدريد تحت ضغط أكبر في المباراة النهائية ، بعدما فشل في احراز لقب الليجا الذي ناله جاره اللدود للمرة الأولى منذ ثنائية 1996 (الدوري والكأس).

وقال أنشيلوتي "أنا فخور ببلوغ المباراة النهائية مع ريال مدريد، لا أشعر بالضغوطات، انا فقط سعيد بكوني ساهمت في هذا الإنجاز".

وختم "العمل الذي قمنا به في مسابقة دوري آبطال أوروبا كان جيدا جدا، كان هدفنا منذ بداية الموسم بلوغ المباراة النهائية لمسابقة دوري الآبطال ، والعديد من الفرق ستشاهدها على شاشة التلفزيون.، ونحن محظوظون بخوضها".