دوت مصر – أحمد خيري

أثارت تصريحات المدير الفني لمنتخب الجزائر البوسني وحيد خاليلوزيتش جدلاً واسعاً في الشارع الكروي الجزائري بعد هجومه على اللاعبين المحليين مؤكداً أن أغلبهم لا يصلحون لتمثيل محاربي الصحراء في كأس العالم.

واختار خاليلوزيتش 30 لاعباً كقائمة مبدئية للاعبين المشاركين مع منتخب الجزائر في مونديال البرازيل الذي ينطلق 12 يونيو المقبل، وضمت القائمة 5 لاعبين محليين فقط و25 محترفاً.

وتسبب خاليلوزيتش بتصريحاته في إثارة الجدل بسبب تناقض موقفه مع تصريحاته في بداية توليه المهمة حينما أكد أنه سيمنح الفرصة للاعبين المحليين وستكون الأفضلية للاعب الأكثر جاهزية ومشاركة مع ناديه بدلاً من الاعتماد على لاعبين ملازمين لدكة الاحتياط حتى وإن كانوا محترفين في الأندية الأوروبية .

وطالت الانتقادات خاليلوزيتش بسبب تجربته حوالي 77 لاعباً محلياً طيلة الفترة الماضية في التجمعات المختلفة للمنتخب ، ورغم ذلك قرر الاستعانة بلاعبين محترفين عائدين لتوهم من الإصابة أو لا يشاركون بصفة أساسية مع أنديتهم في أوروبا.

وزادت حدة الانتقادات لاعتماد خاليلوزيتش في البداية على عدد من اللاعبين المحليين أبرزهم خوالد، وريال مدافعي اتحاد العاصمة الجزائري وسعيد بوشوك لاعب شباب باتنة الجزائري السابق، حيث أشاد بهما في وقت سابق ثم هاجمهما مؤخراً وقرر عدم استدعاء أحد منهما في قائمة المونديال.

مسؤولو الكرة الجزائرية أبدوا استيائهم أيضاً من خاليلوزيتش بسبب عدم الاستعانة بلاعبين محليين في ظل دفع ملايين على مشروع تحويل الكرة المحلية في الجزائر من عصر الهواة إلى الاحتراف دون جدوى .