سياسيون واقتصاديون متخوفون من مستقبل الأمن الغذائي في إسرائيل، بعد شراء الصين أكبر شركة مواد غذائية في تل أبيب، ونتانياهو يراوغ في الكشف عن هوية مرشح الرئاسة الذي يدعمه، ووزارة المالية ترفع ميزانية العمليات الاستخباراتية بنسبة 10% في عام 2014.

لن أدعم أحداً

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو أنه "لن يدعم أي مرشح رئاسي في حال لم يظهر مرشح قوي لخوض سباق الانتخابات الرئاسية"، والمقرر عقدها في شهر يوليو (تموز) المقبل.

كما أوردت صيحفة "هآارتس"عن مصادر في حزب "الليكود" الذي يتزعمه نتانياهو، أن رئيس الوزراء راغب في دعم مرشح حزب "يش عتيد"، ديفيد ليفي، مفضلاً إياه عن مرشح حزبه ورئيس الكنيست السابق، رؤوفين ريفلين، بسبب توتر العلاقة بينهما. لكن فرص قبول ليفي على الساحة السياسية ضعيف جداً إذا ما قورن بشعبية المرشحين، بنيامين أليعازر، وداليا إيستيك.

أمن غذائي

تساءلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" على صفحتها الرئيسة، عن مستقبل إسرائيل الغذائي بعد أن امتلكت الصين أكبر شركة لانتاج مواد الغذاء في تل أبيب.

ونقلت الصحيفة عن رئيس "الموساد" السابق، أفريم ليفي، أن هناك تخوفاً حقيقاً وملّحاً على مستقبل إسرائيل الاقتصادي، بعد أن اشترت الصين 56% من أسهم شركة "برت بوت" بمبلغ 2.4 مليار دولار. بدوره، تساءل رئيس اللجنة الاقتصادية في الكنيست الإسرائيلي، أوفير أكونيس قائلاً "أين ذهبت تحذيرات بن جوريون ومناحيم بيجن عن انتحار الصناعة الإسرائيلية، وهل علينا أن نكتفي بطمأنة الصين لنا "لا يوجد أي اعتبارات سياسية أو إستراتيجية".

جاسوسية

نشرت" "هاآرتس" تقريراً عن وزراة المالية أكد أن ميزانية الأعمال السرية والاستخبارتية المخصصة لجهازي "الموساد" و"الشاباك"، ارتفعت إلى 10% عن عام 2013 الماضي.

وبحسب التقرير، فإن ميزانية "الموساد" بلغت الضعف لتصبح 2 مليار دولار، مقارنة بالعامين الماضيين، إذ لم تتجاوز في عام 2012 المليار دولار.

لا تقلقوا

هدأت صحيفة "يسرائيل هايوم" من روع طلاب وطالبات الثانوية العامة في إسرائيل من امتحان الرياضيات، المقرر أن يجتازوه اليوم.

ونصحت الصحيفة الطلاب والطالبات بتجهيز أدواتهم اللازمة لاجتياز الامتحان، وأن لا نسوا "الفرجار والمنقلة وآلة الحساب وتناول الحلويات الغنية بالطاقة"، لافتة أن وزارة التعليم وعدت أن الامتحان سيكون أسهل من امتحانات العام الماضي.